بثينة تروس

     وقد خطب فينا، السيد عبد الرحمن الصادق الصديق، مستشار رئيس الجمهورية بمنحة  (مولاه)  رئيس الجمهورية عمر البشير في محنة سجناء الضمير والرأي:

 

(وفقاً  لتوجهات كريمة صادقة من السيد رئيس الجمهورية لقد تقرر اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، جميع الطلاب، وجميع السيدات، فوراً والآن….. ابشروا بالخير، الوصل الليله وصل ان شاء الله سالم غانم، والماوصل إجراءاتنا مستمرة، لإطلاق سراح الجميع، ونحن ساعون لعلاج  المرض وليس العرض، وهو الخلاف السياسي، وسنعمل علي ازالة الأسباب التي تؤدي للاعتقالات والاحتجاجات وسنتصل  بكل الأطراف (دون فرز) ونعمل علي صيانة حقوق الانسان  وازالة الاستقطاب السياسي، في البلاد لصالح دولة الوطن باْذن الله… الخ).. 

 

 –نقلاً عن فيديو المخاطبة– 

 

وبالفعل كما قد قيل (المزايا في طَي البلايا، والمنن  في طَي المحن)، ومن تلك المزايا شهدنا خروج أخيه المناضل صديق عبدالرحمن المهدي ضمن كوكبة المعتقلين،  ولسان حاله موسي يرجو اخاه هارون  ( واجعل لي وزيراً من أهلي، هارون أخي، اشدد به أزري، وأشركه في أمري)   اذ لم يحدثنا المستشار لماذا اعتقل اخوه،  والسياسيين، والطلاب، والسيدات،  وهل كان لهم جرم سوي هم هذه البلد، والمطالبة بالحقوق الاساسية ، المكفولة بالدستور من حق التنظيم، والتظاهر السلمي من اجل الحياة الكريمة، والمطالبة بالخبز، والدواء، ووضع حدٍ للغلاء؟؟  

 

أما من تلك المحن الموازين المختلة؟ او قل هي أساليب الاخوان المسلمين في اهانة هذا الشعب، بدق أسفين التفرقة بين مكوناته… أما كان الأوجب ان يخاطب الاعلام مدير السجن؟  او احد الضباط، او الأجهزة  الأمنية او حتي صلاح قوش مدير المخابرات حتي يصير بطلاً مكتمل الأركان، لكنه استهتار هذه الحكومة بحقوق الشعب، اذ و (يبشرون) مساجينهم،  بانه  ما انتهكت حقوقهم الدستورية، حين اعتقلتهم دون محاكمات، وأطلقت سراح البعض وتركت الباقين دون تهم الا من باب (صيانة حقوق الانسان)!!

 

 ومن حكمة الاقدار ان صرح الرئيس البشير،  والذي ادمن الكذب فصار يجري منه مجري الدم، ولم تضيق مجاريه، الفضائح المتلاحقة،  ومراقبة وسائل التواصل الاجتماعي، التي وثقت لكل تصريحاته ولغتها الكذوب،  ومنها ما صرح به  سابقاً لاعلام الجزيرة نفسها، ومن وراء تلك العشرات من المايكرفونات في تاريخ  6/4/2014   في ذلك السبيل :

 

(ومن ضمن القرارات -التي أعلنها البشير في لقاء مع القوى السياسية السودانية حول الحوار الوطني بالخرطوم- السماح للقوى السياسية بممارسة نشاطها السياسي داخل وخارج مقارها، وإطلاق حرية الصحافة والإعلام في تناول القضايا التي تهم البلاد…  “كما قرر البشير إطلاق سراح أي موقوف سياسي لم تثبت عليه بعد التحقيق تهمة جناية في الحق العام أو الخاص).. أنتهى 

 

 

وهكذا قد زين لهم الاستبداد، العبث بهذا الشعب، فهم يستخدمون سياسة الجزرة والعصا ، فهم بيد من حديد يضيقون الخناق علي الحريات، والصحافة والإعلام، والأحزاب المعارضة، وبالاخري يمنون الشعب بإطلاق الحريات وأحقية ممارستها، فكيف للإخوان المسلمين ان يعلمون ان حرية المعتقلين، ليس منحة، او مكرمة، تستحق شكر النظام ، وتمجيد الرئيس عليها، وانما حق اصيل من حقوق هؤلاء المعتقلين، حق يؤخذ  ولايعطي..

 

وانه لمن العار ان يمارس النظام ابتزاز أسر المعتقلين، بإخراجهم بالأقساط، وإخفاء المعلومات عن الأسر والأطفال الذين مازالوا مرابطين قرب أسوار سجن كوبر يأملون بالافراج عن ذويهم، في حين ينشط قصار الأحلام ويجدون في البحث عن مزايا افراج المعتقلين

 

هل ياتري خرج المعتقلين، وسبقتهم الحكومة بحزمة قرارات تجاه استجابة مطالبهم التي دخلوا من اجلها المعتقلات ام هو الخروج لصحراء التيه في حكومة الاخوان المسلمين الذين حرموا علي الشعب حرياته الاساسية، وحللوا لأنفسهم كل شي من الفساد، واكل اموال الناس بالباطل، والحياة الرغدة الفخيمة.. 

 

انهم كما ذكر المثل السوداني كمن (يشرك ويحاحي) اذ لايقدرون علي جو الديموقراطية والحريات وهم المغتصبين للحكم بالخديعة والمكر،  ويعلمون ان ضريبة حرية الشعب هي زوال  حكمهم، وأمنهم وامانهم.

 

لقد ذكر مرشدهم وهو خير من يعرف تلاميذه، دكتور الترابي والذي أكد انهم يخادعون الشعب، ويبيعونه الأماني الواهمات، في سبيل اطالة عمر كراسيهم بالسلطة ، في لقاء  صحفي

 

 ( الترابي: نعم، فقد فسد كثير من الذين كنا نظنهم أمناء، وظهر فسادهم وكشفوا عوراتهم ولم يستتروا وبنوا العقارات، وثانيا عندما تمكنوا من السلطة قمعوا الحريات وأصبح من يدلي برأيه يعتقل، وبعد ذلك أصبح الإسلام شعارا، وأصبحوا يقولون ما لا يفعلون) .. 14/10/2012

 

من المؤكد أن استئثار وتمركز النفوذ والسلطة في جهة الاخوان المسلمين جناح الوطني، أسفر عنه، ظهور الحركات الإصلاحية لبعض اجنحة الإسلاميين، بما فيهم اخوان المؤتمر الشعبي وكأنما جفت الساحة السياسية من كل طالب حق، وصاحب مظلمة سواهم ، وحين طال امد التيه  ارتفعت أصوات الاخوة الأعداء، وتسابقوا لعرض تجارتهم البائسة، في زاهي ثياب التدين الزائفة، واذا بهم يتساوون بعد كل اجحافهم في حق الشعب هم ايضاً من المطالَبون  بالحقوق، واندياح مساحة الحريات و هم يضمرون في  دخيلتهم مجداً،  موعوداً،  وممدوداً من شيخهم الترابي، والذي ذكر  في نفس المصدر السابق حين سؤل :

 

 هل سيصل الإسلاميون للسلطة من جديد لو قامت ثورة في السودان الآن ؟

 

فاجاب (نعم، فليس هناك قوة أخرى، هناك قوى أخرى موجودة فقط في دنيا المثقفين والنخبة وهم مجرد أشخاص، فهؤلاء ناصريون، وهؤلاء بعثيون، وآخرون شيوعيون، وليس هناك قوة منظمة غير الإسلاميين، وهم موجودون كقوة، فهناك الإخوان والسلفيون والصوفيون، وعندما يأتون -وقد تبين لهم بحكم التجربة وتعلم الدروس أن الأمر ليس سهلا- فلن يستخدموا السلاح والقوة من أول يوم ضد الحريات، ولن يتركوا أحدا يبقى كثيرا في السلطة حتى لا تفسده.)… انتهي

 

خلاصة القول انها بعض أمانيهم وأساليبهم التي مارسوها، سعياً لهدم نسيج مكونات هذا الشعب  الثقافي والفكري، ولحمته الثرية بالتعدد والتعايش السلمي بين جميع تلك المكونات،  وللأسف قد عملوا علي إشاعة هذا الفهم بين كثير من ضعاف النفوس، والمتمكنين والمنتفعين من هذا المناخ.

 

لكنهم خاب فألهم اليوم قبل غداً، فحين تزاحمت مكرفونات الاعلام لتجميل وجه الرئيس، علا في الخلف هتاف طالبات ولدن في رحم هذه الدكتاتورية الاسلاموية، وارتفعت اصواتهم بنشيد الامل، بثورة تطيح بهم الي مزابل التاريخ، و( الشعب يريد إسقاط النظام) و( عاش نضال المرأة السودانية)

 

وصدح انشاد  تلميذات وتلاميذ الاستاذ محمود محمد طه، أعضاء الحزب الجمهوري

 

ومن ثنايا تلك الأيام المتشابهات، سرت قصيدة البروفسير عصام البوشي، والتي كتبت في ظروف هي نفس الظروف، اذ كتبت في سجن كوبر في يوم 19 مارس 1984

 

 لتحكي  للمرجفين انه الشعب وحده سر هذه الارض، ويقينها ..

 

 

 

هذي بلادك يا عزيز

 

 

و السجن ليس لفتية غر الجباه محجلين

 

يمشون من عز حفاة يطعمون الجائعين

 

يحييون من دعوي عراة في الدجي يترنمون

 

يتجبرون علي الجبابرة العتاة الغاشمين

 

يتدافعون لدي الفزع يتراجعون لدي الطمع

*****

 فالصبح موعدهم أتي و النور فياض هتون