التغيير: وكالات

حذرت الأمم المتحدة من فجوة غذائية قد تؤدي إلى مجاعة في أجزاء من ولايتي شمال دارفور وكسلا. وأشارت إلى أن بعض الأسر بالولايتين قد تواجه صعوبات في تلبية الاحتياجات الغذائية من الآن وحتى مايو المقبل.

وقالت النشرة الأسبوعية الصادرة الخميس الماضي عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالسودان “أوتشا” إن رسائل شبكة الإنذار المبكر بالمجاعة لشهر يناير 2018، تشير إلى أن ولايتي شمال دارفور وكسلا تدخل في المرحلة الثالثة من التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي، مرجعة الفجوة الغذائية إلى شح هطول الأمطار الموسم الماضي الأمر الذي أدى إلى خسائر كبيرة في المحاصيل في المناطق الزراعية والرعوية ونجم عنه جدب في أراضي المرعى.

وأعلنت بعثة اليوناميد الشروع في إنشاء قاعدة عمليات مؤقتة في قولو غرب جبل مرة لحفظ السلام بعد أن منحت ولاية وسط دارفور البعثة قطعة أرض مساحتها 356,614 مترا مربعا. وتوقعت البعثة أن يكتمل بناء القاعدة الجديدة قبل 30 يونيو 2018. وأعلن رئيس البعثة جيرمايا مامابولو في مؤتمر صحفي بدء المرحلة المرحلة الثانية من تخفيض العسكريين في دارفور إلى 8735 فردا والشرطة إلى 2500 فردا بحلول 30 يونيو 2018. وأكد إغلاق 10 مواقع فرق ومركزي شرطة مجتمعية وتسليمها إلى حكومة السودان. وأضاف قائلا ( يجري حالياً تجديد مواقع فرق اليوناميد في كورما وسرف عمرة في شمال دارفور، مستريحة في غرب دارفور وقاعدة العمليات المؤقتة في السريف في شمال دارفور.