التغيير: قرشي عوض

ضربت موجة من الركود سوق الاثاث المنزلي  في مدينة الابيض، اثر ارتفاع الاسعار، مما احدث انخفاض في المبيعات و سبب العطالة في كل قطاعات الحرفيين والنقل والترحيل  والعتالة والجلادين والحدادين والعمالة في محال العرض. وان هنالك اكثر من 400 قرية حول المدينة كانت ترتاد السوق منذ اكثر من 25 عاماً لشراء مستلزمات الزواج عقب موسم الحصاد، قد توقفت هذا العام.

وقال اصحاب معارض التقتهم (التغيير الالكترونية) ان الاسعار وصلت الى 3 اضعاف، حيث تم بيع القدم من الخشب الموسكي 2بوصة،ب 69 جنيه في حين كان سعره قبل الميزانية الاخيرة 23 جنيه، ولوح البوسانايت ارتفع من 70 جنيه الى 150 جنيه.

كما تصاعدت اجور العمالة من نجارين ونحاتين ومكنجية واسطرجية، واصبحت مصنعية ضلفة الدولاب تكلف 200 جنيه بعد ان كانت 100 جنيه،  غرفة النوم قفزت من 19الف الى 30 الف جنيه، وجوز السرير الصيني مستورد،  (حديد وخشب) وصل الى 8000  بعد ان كان 2500  والحافلة من 4000 الى 12000 جنيه والدولاب 5ضلفة  من 5 الف الى  12000 جنيه وطقم الترابيز من 500 الى     2000جنيه.

ونتيجة لذلك اصبحت المعارض بدلاً من البيع، تشتري العفش المستعمل وتعيد عرضه من جديد.

 ومع تعدد الجبايات، الى جانب الرخصة، التجارية التي استقرت في حدود 3858 جنيه، اغلقت معظم المعارض ابوابها، في وقت انحدرت فيه نسبة الشراء الى ما يعادل 1%.