التغيير : بورتسودان

شن ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي هجوما عنيفاً على والي البحر الاحمر وذلك على خلفية اصداره قراراً بتخفيض العمالة  في هيئة الموانيء البحرية .

وكان الوالي علي احمد قد امهل اللجنة المكلفة بتوفيق الاوضاع شهراً لاكمال مهامها الشيء الذي وصفه متابعون بحيل السلطات للمضي في تنفيذ مشروع  الخصخصة  وتشريد العاملين.

وابدى  المدون عمر طاهر ابو امنة استغرابه من تدخلات الوالي بالميناء  بعد ان كانت مركزية  وكيف انها فجأة اصبحت  تابعة للولاية  فيما نعت القرار بالارتجالي .

كما  وصف عبد المنعم عبد القادر تخفيض العمالة بالكارثة الانسانية  واضافة عطالة جديدة على الجيوش القديمة.

وعلق علي هاشم “تجري عملية تسريح العمال بشكل تدريجي حتى تأريخ تسليم الميناء لشركة المعنية واعتبر تدخل الوالي الغرض منه شغل الرأي العام عن الموضوع الاساسي والأهم” .

وفي سياق متصل، قال رئيس النقابة البديلة لعمال هئية المؤاني عثمان طاهر لـ”التغيير” سبق هذا القرار قانون صادر من وزارة النقل ومجاز من مجلس الوزراء توطئة لإجازته من البرلمان الاسبوع القادم ويمهد القانون لعملية الخصخصة بجعل السلطة لإدارة الميناء في التعاقد مع الجهات والمؤسسات والشركات ثم يعود ليحجم دورها في الاشراف والمتابعة” . 

يذكر انه في اخر لقاء لوزير النقل مكاوي العوض نهاية ينايرالماضي مع نقابة الموانيء نفى “خصخصة الهيئة وقال انه لا يوجد اتجاه لتشريد العمال وما يثار حول ذلك عار من الصحة “.