التغيير : الخرطوم

تراجعت الحكومة السودانية عن قراراها بحرمان الالاف من أصول من جنوب السودان من الجنسية السودانية بعد ضغوط مورست عليها. 

وقرر مجلس الوزراء السوداني الاحد ازالة مادة من قانون الجنسية السوداني كانت تقف عائقا امام منح السودانيين من اباء من جنوب السودان وأمهات من السودان الجنسية السودانية.

وأشار المتحدث باسم المجلس خلال تصريحات صحافية ان الخطوة جاءت لتعارض المادة المعنية مع دستور البلاد. 

وكان البرلمان السوداني، وبناءا علي توجيهات رئاسة الجمهورية ، قد عدل من قانون الجنسية السودانية بعد ايام من انفصال جنوب السودان في العام 2011  ومنع بموجبها منح الاطفال الذين يولدون لأب من جنوب السودان وأم سودانية حق الجنسية ، كما تم نزع الجنسية من المئات من الأشخاص الذين اصولهم من جنوب السودان ومن بينهم عائلة البطل السوداني المعروف علي عبد اللطيف الذي ناهض الاستعمار.  

ووصف احد احفاد البطل السوداني، عادل برعي القرار ” بالتاريخي والمنصف” مشيرا الي انه تاخر كثيرا. 

وقال “للتغيير الالكترونية” انهم سعداء بهذا القرار ” نحن الان نعيش حياة جديدة بعد سنوات من المعاناة والضرر بعد ان سحبت منا الجنسية وفقدنا الفرصة في العمل والتعليم والعلاج”.

وتقدم عادل ببلاغ الي المحاكم السودانية حتي وصل المحكمة الدستورية بعد انتزعت الجنسية السودانية منه ومن أسرته. وحكمت كل المحاكم التي لجأ اليه ببطلان الخطوة التي اتخذتها الحكومة السودانية بحقه لكن السلطات ممثلة في وزارة الداخلية رفضت تنفيذ الحكم.   

وكانت منظمات حقوقية قادت حملات مكثفة  شملت ندوات ولقاءات مفتوحة من بينها حملة اطلق عليها اسم “انا سوداني” ضد قرار نزع الجنسية عن السودانيين من أصول من جنوب السودان. والتقت بممثلين عن البرلمان السوداني ومنظمات دولية معنية بالأمر.  

وطبقا لهذه المنظمات فان عدد الأشخاص المتضررين من القرار الحكومي وصل الي نحو 150 الف شخص.