التغيير : الخرطوم

أكد تجار جملة ومستوردون ان الأسواق السودانية على حافة الندرة بسبب قرار وقف استيراد اي سلعة إلا بموافقة بنك السودان(البنك المركزي).

وركزت السياسات الاخيرة على استيراد “احتياجات الدولة” في ظل غياب توفير التمويل لكتير من السلع  لان بنك السودان لم يتلقى امراً بذلك من رئاسة الجمهورية مما جعل التجار يحجمون عن بيع المتوفر منها تحت ايديهم الشيء الذي يقود الى ارتفاع الاسعار وتجفيف السوق.

ونتيجة لهذه الاجراءات ارتفع سعر جوال السكر نهار اليوم  من 850 الى 950 جنيها، في حين تراجع سعر  جركانة الزيت المنتج محلياً من 700 الى 650 جنيها، وجوال الفول المقشور، وهو من سلع الصادر من 19,500 الف الى 18 الف جنيه.

 وقال بعض التجار الذين التقتهم “التغيير الالكترونية” بسوق الابيض انهم يتوقعون جفاف البضاعة بسبب الاحجام عن الاستيراد الذي تسببت فيه السياسات الاخيرة، وتوقعوا ان يصل الوضع الى ما حدث عام 1991 عندما تم تجميد ارصدة المودعين  وخصم 2% من كل حساب من غير مسوغ قانوني، مما قاد الى توقف حركة الاستيراد  وانعدام البضائع في الاسواق.

 هذا في الوقت الذي تشهد فيه السلع المنتجة محلياً تراجعاً كبيراً لأن السوق غير مستقر  بسبب عدم التصدير، مما دفع المشترين الى الابتعاد خوفاً على رؤس اموالهم، وهذه حالة سوف تؤدي الى الندرة بدلاً عن ارتفاع الاسعار.