التغيير: الخرطوم/ وكالات

 في وقت أكد فيه اتحاد أصحاب العمل اهتزاز الثقة في البنوك السودانية شدَّد اجتماع للجنة سعر الصرف برئاسة عمر البشير، على ضرورة التحكُّم في السيولة حتى لا ترتفع الأسعار. ووجَّه الاجتماع بضرورة الاستمرار في السداد الإلكتروني للخدمات المالية، وتحديد سقوفات للتحويل عبر الموبايل من خلال البنوك.

وكشف أمين السياسات الإستراتيجية باتحاد أصحاب العمل نائب رئيس الغرفة التجارية “سمير أحمد قاسم” عن اهتزاز ثقة التجار وأصحاب العمل في البنوك بسبب سحب السيولة من المصارف، كاشفاً في حوار مع (المجهر) عن عزوف بعض التجار عن توريد حصيلتهم النقدية للمصارف، وأقر بعزوف المستوردين عن الاستيراد والمصدرين عن التصدير، مشيراً إلى وجود انكماش بالأسواق بسبب السياسات والإجراءات الأخيرة، وقطع بأن خطورة ذلك تكمن في ظهور اقتصاد الندرة وشح السلع بالأسواق، وبالتالي ارتفاع الأسعار.

وأبدى “سمير” خشيته من أن يؤدي الوضع الراهن لهروب المستثمرين الوطنيين لخارج السودان أو شراء أراضٍ لحفظ أموالهم خوفاً من تآكل رأس المال بسبب انخفاض قيمة العملة وارتفاع التضخم.

 

وقال وزير الدولة بالمالية عبدالرحمن ضرار، وفق وكالة السودان للأنباء، إن الاجتماع وجَّه بتمكين المودعين من سحب أموالهم، لكن مع مراعاة وضرورة التحكم في السيولة، حتى لا ترتفع الأسعار

 

وأكد ضرورة السماح للبنك العقاري لتمويل المجمعات السكنية الرأسية، وتسهيل إجراءات التمويل للسودانيين العاملين في الخارج جذباً لمدخراتهم، مع استمرار البنك المركزي في شراء الذهب بأسعار مجزية وتوفير وسائل الحركة الكافية لشرطة المعادن ومراقبة حركة إنتاج الذهب، حتى وصوله إلى الخرطوم.