التغيير : الخرطوم

طالب أهالي منطقة السليمانية وعمودية الباوقة بالمغادرة الفورية للشركة الروسية التي اعطيت امتياز التنقيب عن الذهب في وادي  السنقير المملوك للأهالي على خلفية اطلاق  حرس الشركة النار على عدد من  المحتجين على وجودها في أراضيهم اسقط قتلى وجرحى الاثنين الماضي.

إلى ذلك ذكر حاتم الوسيلة والي “نهر النيل” في حوار مفتوح بقناة النيل الازرق ان من اطلق النار اجهزة امنية سودانية.

وأكد مصدر من المنطقة “للتغيير الالكترونية” مطالبتهم برحيل الشركة الروسية فوراً، وانهم سوف يصعدون قضيتهم الى اعلى المستويات متخطين الوالي الذي أعلن ان لا علم له بنشاط الشركة وان الامر (جاءني من فوق ) في اشارة الى ان النشاط التعديني يخضع لسلطات الحكم الاتحادي. واضاف المواطنون بان مكان نشاط الشركة الواقع الى جوار القرية السكنية ليس ملائماً للتعدين.

تجدر الاشارة الى ان خام الذهب قد تم اكتشافه في المنطقة عام 1997 وانتشر منها الى مناطق اخرى مثل قبقبة  ووادي الشيخ، وشدد المواطنون على ان الوادي ملكهم يزرعونه منذ القدم،  ورثوه عن آبائهم وأجدادهم، ، وقد تعايشت وتصاهرت فيه قبائل عديدة، مارست الزراعة والرعي والتعدين الأهلي.