التغيير : جوبا 
أوقفت حكومة جنوب السودان عمل اذاعة للامم المتحدة بعد بثها اخبار “مرتبطة بالمتمردين” الذين يقاتلون حكومة الرئيس سلفاكير ميارديت. 
 وقال ايليا كواي المدير العام لهيئة الإعلام في جنوب السودان للصحافيين السبت ان قرار وقف الإذاعة جاء بعد ان فشلت في الحصول علي اذن للترخيص والعمل ، مشيرا الي ان القرار ساري منذ 9 مارس الجاري. 
وظلت اذاعة مرايا اف ام التابعة للامم المتحدة تعمل في جنوب السودان  منذ العام 2005. وانتقلت من مكاتبها الرئيسة من الخرطوم الي جوبا  بعد انفصال جنوب السودان عن السودان في العام 2011. وتعتبر من اكثر وسائل الاعلام انتشارا وتاثيرا ونفوذا في جنوب السودان. 
واوضح احد الصحافيين العاملين في الإذاعة “ للتغيير الالكترونية” ان السبب الريىسي في وقف بث الإذاعة يعود الي بثها اخبار لها علاقة بالمتمردين. 
واضاف ” ظلت الإذاعة والصحافيون العاملون بها يتعرضون لضغوط منذ بدء الأزمة في جنوب السودان .. الحكومة لا تسمح بنشر اي اخبار عن المتمردين او اجراء حوارات معهم او مع الناشطين المعارضين .. وهذا الامر لم يرضي الصحافيين بطبيعة الحال .. وعندما تم بث اخبار المفاوضات وحوارات مع معارضين أوقفت الحكومة البث وهددت باتخاذ اجراءات اخري”. 
وتضع منظمات حقوقية وصحافية جنوب السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية. ويتعرض الصحافيون لانتهاكات واسعة تشمل القتل والاعتقال والإجبار علي ترك البلاد