التغيير: بورتسودان

طالبت نساء بملتقى عقدته الشرطة الشعبية في بورتسودان يوم السبت بايقاع اقسى العقوبات على مرتكبي الجرائم ضد الاطفال .

 وتحدثت المحامية سلوى عبد العال عن قانون الطفل وقالت انه لم يتضمن العديد من العقوبات  في الاجهاض  وتقصير الوالدين في عدم الاهتمام والرعاية  كما اشارت  الى جهل الاسر بالقانون عند حدوث الجريمة من خلال ازالة آثارها  أو عدم الابلاغ عنها. ونوهت  سلوى الى تعارض بين حكم القضاء بسن البلوغ  وتعريف الطفل في القانون  17 عاما  فيما عابت على ما يحدث من تسويات وجودية انها تهتم بالتعويض المادي  دون النظر  للأثر النفسي  على الضحية .

وتشهد مدينة بورتسودان منذ شهور ازديادا في حوادث إختطاف “الاطفال” بواسطة عصابات الاتجار بالبشر التي تطلب من ذويهم دفع “فدية” لإطلاق سراحهم عند وصولهم الى ليبيا او داخل السودان.

ويصف متابعون  عدم كشف  الجرائم والمجرمين والظواهر أو مواجتها من قبل المؤسسات والمجتمع بالهاجس الى جانب قلة البرامج التوعوية والعقوبات الرادعة على الجناة  مما فاقم عمليات الاعتداء والانتهاك على الاطفال .