التغيير: الخرطوم

أعلنت مليشيات الدعم السريع المتهمة بارتكاب فظائع وجرائم حرب في السودان عن طبع وتوزيع ٥٠ ألف نسخة من القرآن الكريم في وقت اعتبر فيه قائدها حميدتي أن البلاد محفوظة بقواته ورجال الدين.

وتتهم قوات الدعم السريع (الجنجويد سابقا) بارتكاب فظائع وجرائم حرب في دارفور إلا أن ممارساتها امتدت الى بقية أجزاء السودان.

 وارتكبت هذه القوات جرائم في كسلا والخرطوم والنيل الأبيض والأبيض قبل أن يطردها والي ولاية شمال كردفان من الاقليم بعد ازياد الشكاوى ضدها.

الا أن البشير ظل يطلق عليها عبارات الثناء وأنها ” المخزون الاستراتيجي” حتى  آخر خطاب له بمدينة الأبيض قبل ايام  إذ أشار  الى أنه نشر “ناسه” من قوات الدعم السريع في ام روابة لوقف هجمات التمرد.

 واعتبر المراقبون الإعلان تأكيدا على إضعاف الجيش النظامي.

وفي ذات السياق تداولت مواقع التواصل الاجتماعي قبل ثلاثة أيام فيديو يظهر قوات بزي عسكري تجلد مواطنين بالسياط .   وأكد ان قوات المشتركة مكونة في غالبها من منسوبي (الدعم السريع) طوقت الأسبوع الماضي سوق منطقة “ارتالا ” للعودة الطوعية -75 كلم جنوب شرق مدينة زالنجي عاصمة وسط دارفور وانهالوا بالضرب على المواطنين مستخدمين العصى واعقاب البنادق والسياط في محاولة لانتزاع اعترافات بحيازة أسلحة.

 

وأوضح آدم أن اهالي المنطقة في الاصل نازحون عادوا الى إليها في وقت سابق ولا يملكون اية أسلحة، وتابع “انهم مواطنون عزل من الدرجة الأولى”

وتتبع “ارتالا” لمحلية مكجر بولاية وسط دارفور على الحدود مع جنوب دارفور، ويقطنها منتمون لقبيلة الفور، نزح غالبهم الى مخيم (كلما).

 

وقال  حميدتي إن قوات “الدعم السريع” تتشرف بطباعة 50 ألف مصحف وتوزيعها للمواطنين في البلاد، الذي من شأنه أن يعمل على توحيد أهل السودان ويبعث القيم الفاضلة والسلوك القويم.

 

وأوضح حميدتي لدى مخاطبته يوم الإثنين، في الخرطوم، تدشين مشروع “كتاب الله يوحدنا” بتوزيع 50 ألف مصحف للخلاوى القرآنية والمساجد والمؤسسات الدينية.