التغيير : الخرطرم 

كشفت الحكومة السودانية  وللمرة الاولى أماكن تواجد اليوارنيوم ، وأكدت انها ستفتح الباب أمام الشركات العالمية للتنقيب عنه وتصديره الى خارج البلاد.  

وقال  المسؤول في وزارة المعادن محمد أبو فاطمة فى مؤتمر صحفي الثلاثاء ان اليورانيوم متوفر  في جبال النوبة وشمال كردفان وغرب دارفور وبيوضة بولاية نهر النيل والبطانة وأماكن اخرى، مشيرا الى أن الجهات الرسمية قررت فتح الباب أمام الشركات للاستثمار في المعدن النفيس. 

وأضاف ” رئاسة الجمورية قررت الاستثمار في اليورانيوم بعد ان كان هذا الامر ممنوعا في الماضي .. سيكون هنالك تنسيقا بين الوزارة والاجهزة الامنية والشركات فيما يتعلق بعمليات التنقيب والمعالجات والتصدير”. 

وأوضح ان السودان يتطلع ايضا للاستفادة من المعدن النفيس عن طريق إنشاء مفاعلات نووية للاستخدام السلمي. 

من جانبه ، قال وزير المعادن هاشم سالم ان السودان يتطلع لتصدير 13 نوعا من المعادن من أصل 40 متوفرة في البلاد وخاصة الذهب .

 واوضح ان وزراته ستنظم ملتقى  لشركات المعادن العالمية في الخرطرم نهاية الشهر الجاري. وذكر ان نحو 70 شركة عالمية من 20 دولة سيشاركون في الملتقى .  

ويعتمد السودان بشكل كبير على عمل المعدنين التقليديين لإنتاج الذهب من مناطق متفرقة من البلاد.  

ويشتكي المعدنون التقليديون الذين يقدر عددهم بمئات الآلاف من تدهور الاوضاع الصحية وتغول شركات خاصة بمسؤليين حكوميين على مناطق التعدين التي يعملون فيها.

 

ومع الزيادة في انتاج الذهب الا ان مناطقه تشهد فقرا مدقعا وتلوثا بيئيا خطيرا خاصة في الولايات الشمالية حيث تستخدم موادا ضارة بالانسان والبيئة في عمليات التعدين مثل الزئبق والسيانيد

 

وقتل شخص واصيب اخرون بجروح خطيرة الاسبوع الماضي  في منطقة الصنقير بولاية نهر النيل اثر اطلاق النار عليهم من موقع روسي للتنقيب عن الذهب وسط حالة من الاحتقان في أوساط السكان المحليين

تعليقات الفيسبوك