التغيير : الخرطوم – جوبا 

تسبب وجود قائد قوات الجيش الشعبي السابق بجنوب السودان الجنرال بول مالونق في الخرطوم في أزمة مكتومة بين حكومتي البلدين. 

وبحسب مصادر متطابقة تحدثت ” للتغيير الالكترونية” فان الجنرال الذي اقاله رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت موجود في الخرطوم ويجري لقاءات غير معلنة عنها مع كبار المسؤولين الحكوميين. 

وقال احد المقربين من الجنرال بعد ان طلب عدم الكشف عن هويته لاسباب أمنية انه التقي بالنائب الاول للرئيس بكري حسن صالح ومدير المخابرات صلاح قوش. 

واضاف ” الرجل في الخرطوم منذ اسبوع وهو يقوم بعمل من اجل مصلحة البلدين”.  

وملونق هو احد اكبر الجنرالات في جنوب السودان نفوذا، وربطت أنباء متواترة عن محاولاته لقلب نظام الحكم في الجنوب السودان ، الامر الذي ادي الي اعتقاله لأشهر قبل ان يتم الإفراج عنه بعد تعهدات بمغادرة البلاد وترك العمل السياسي. 

واعتبرت حكومة جنوب السودان ان سماح الحكومة السودانية للقائد السابق للجيش الشعبي بالبقاء في السودان وإجراءه لقاءات مع مسؤولين ” بمثابة تنصل من الاتفاقيات المبرمة بين البلدين”.  

وقال المتحدث باسم الحكومة مايكل مكوي خلال تصريحات صحافية ” حكومة الجنوب تدعوا الخرطوم الي الالتزام بالاتفاقيات الامنية وعدم السماح باي نشاط معارض”.  

لكن الحكومة السودانية سارعت الي نفي  وجوده في الخرطوم. وقال وزير الاعلام احمد بلال عثمان في تصريحات نقلها عنه المركز السوداني للخدمات الصحافية المقرب من الاجهزة الامنية ان السودان لا يعادي اي دولة جارة. 

وظلت الخرطوم وجوبا  منذ انفصال الاخيرة عنها في العام 2011 تتبادل الاتهامات بشأن تقديم الدعم للمعارضة المسلحة من اجل زعزعة الأمن والاستقرار في كل بلد.