التغيير: الخرطوم

كشفت الولايات المتحدة الأمريكية عن تقديمها لمقترحات لدول اثيوبيا والسودان ومصر بغرض إحداث اختراق للخروج من مأزق سد النهضة على النيل الأزرق فيما وصل وفد أمريكي الى الخرطوم للقاء مسؤولين.

 وعلمت ” التغيير الإلكترونية” أن وفداً أمريكيا  استبق  الاجتماع الثلاثي بين إثيوبيا والسودان ومصر مطلع الشهر المقبل.

 ووصل الوفد الى الخرطوم خلال جولة تشمل أديس أبابا والقاهرة  بهدف  تقريب وجهات النظر بين الأطراف الثلاثة حول سد النهضة.

 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية السودانية إن الوفد الأمريكي عقد اجتماعا بوكيل الوزارة للتعرف على موقف السودان من قضية سد النهضة.

 

واضاف خلال تصريح صحافي  أمس الاثنين ان زيارة الوفد – الذي لم يحدد طبيعته – تشمل الدول الثلاث ” بغرض التعرف على مواقف الدول الثلاث حيال قضية سد النهضة من أجل تكوين نظرة محايدة تسهم في تقديم المساعدات اللازمة التي تؤدي الى خلق أرضية مشتركة تساعد على الوصول إلى التفاهمات والحلول التي ترضي جميع الأطراف“.

 

واوضح احد أعضاء  الوفد  الأمريكي لـ” للتغيير الالكترونية ” ان الهدف من الزيارة هو محاولة لتقريب وجهات النظر بين الخرطوم والقاهرة وأديس ابابا.

 

ومضي  يقول ” نحمل افكارا ومقترحات يمكن ان تسهم في إيجاد حل للخلافات خاصة وأننا سنقدم النصح وليس لدينا صفة إلزامية.. نحن مجرد خبراء في هذا المجال“.

 

وفشلت جولات المفاوضات المستمرة منذ سنوات بين الدول الثلاث في إيجاد حل للخلافات الواضحة بين اثيوبيا ومصر التي توكد  بناء السد من شأنه ان يقلل من حصتها من مياه النيل وان قضية المياه بالنسبة لها مسألة امن قومي.