التغيير: الحوش

اقتادت قوة من شرطة مكافحة الشغب بولاية الجزيرة  نهار الإثنين 26 مارس الجاري نحو عشرين مزارعا من قرية ودنعمان  وأودعتهم الحراسات بقسم مدينة الحوش (40كيلومتر جنوب غرب ودمدني) دون تدوين بلاغات ضدهم لدى وكيل النيابة في المنطقة  , قبل أن يتم الإفراج عنهم بعد المغرب بضمانة أمام وكيل النيابة, بيد أنّ رئيس قسم الشرطة أمر بإعادتهم للحبس من منازلهم بعد منتصف الليل ليقضوا ليلتهم في الحبس بناء على توجيهات صدرت إليه من جهات عليا في الولاية لم يسمّها  .

وأبلغ شهود عيان (التغيير ) أن أسباب الإعتقال تعود إلى خلافات بين المواطنين في القرية اندلعت منذ  عام حول مسار طريق ريفي كانت السلطات قد صدّقته واكملت كافة الدراسات الفنيّة الخاصة به  وشرعت في تنفيذه منذ  2011م   لربط القرية بمدينة الحوش  ؛ بيد أنّ بعض المواطنين في القرية عمدوا إلى تغيير المسار المتفق عليه إلى مسار آخر   يشك في اقتطاعه لجزء من   حواشات بعض المزارعين ويعيق  عمليات الري ,مما أثار السخط وسط المزارعين المتضررين  والذي واجهته السلطات المحلية والولائية بالتجاهل , وقد جرى  اعتقال المزارعين المتضررين من أمام حواشاتهم الواقعة على المسار الجديد الذي  حصد موافقة المعتمد ووالي الولاية ,فيما لم تتأكد موافقة الجهات الفنيّة في إدارة مشروع الجزيرة و الريّ.

يجدر ذكره أنّ والي الولاية محمد طاهر إيلا كان قد أشار في تسريب صوتي إلى استعداده لسماع رأي المتضررين وهو الأمر الذي لم يحدث .