التغيير : الخرطوم 

قررت صحيفة القرار السودانية تعليق صدورها الى أجل غير مسمي ” لأسباب مالية واقتصادية“. 

وقال أحد الصحافيين العاملين فيها ” للتغيير الالكترونية”  الأحد أنهم اتخذوا القرار بعد ان وصلت الامور الى طريق مسدود تماماً

وأوضح ” قررنا التوقف عن الصدور لأجل غير مسمى بعد ان تعرضت الصحيفة لخسائر اقتصادية ومالية وعجزنا عن تسييرها بعد ان زادت كلفة الانتاج.. بالاضافة الى أننا مديونون لجهات عدة .. سنحاول اعادة ترتيب وتقييم ونحاول الصدور مجددا لو تحسنت الظروف المالية “. 

وصحيفة القرار هي اول صحيفة سودانية يصدرها  صحافيون شباب  دون مشاركة رجل أعمال لهم في العام 2013، لكنها توقفت عن الصدور قبل ان تعاود مرة اخرى في نهاية العام الماضي.    

وتشهد  الصحافة السودانية معدلات مخيفة في انخفاض نسبة التوزيع والانتشار.

وأظهر تقرير حكومي رسمي صدر مؤخرا أن نسبة توزيع الصحف بلغت 58% العام الماضي بمعدل الفين نسخة في اليوم و7 نسخة لكل الف شخص

وتوقفت العديد من الصحف عن الصدور خلال السنوات الاخيرة بسبب الاوضاع الاقتصادية ليصبح عدد الصحف التي تصدر بالخرطوم 46 صحيفة من بينها 22 صحيفة سياسية

وتضع منظمة”مراسلون بلا حدود” السودان ضمن أسوأ عشرة دول  من حيث الحريات الصحافية، في حين يشتكي الصحافيون من انتهاكات مستمرة تشمل الاعتقال والمنع من الكتابة ومصادرة الصحف بعد طباعتها