سلمى التجاني
أعاد ناشطون على وسائل التواصل الإجتماعي نشر مقاطع فيديو وصور لأطفالٍ من الخلاوي يرزحون تحت سلاسل الحديد بثيابٍ متسخة وأجسادٍ هزيلة من سوء التغذية، لتُطرح القضية من جديد باعتبارها قضية كل وقت، إذ تتسم بالإلحاح لكون ضحاياها أطفال صغار تقع مسئوليتهم على الدولة بمؤسساتها وعلى أسرهم.

في أحد المقاطع يظهر طفلان في الثالثة عشر والرابعة عشر من العمر وجدا طريقهما من الهرب من إحدى الخلاوى والجنازير لا زالت على أرجلهم، وقد تم تقييدهما لأكثر من عشرة أيامٍ بلياليها على جذع شجرة، كانا خلالها يتناولان وجبتين فقط من العصيدة، مع الضرب المستمر في الرأس من قبل شيخ الخلوة.
لا شك أن لمؤسسة الخلوة بالسودان دور كبير في نشر التعليم ومحو الأمية لتاريخٍ يعيده البعض إلى ما قبل القرن السادس عشر، لكن ورغم تطور نظم التعليم وسياساته ظلت هذه المؤسسة تراوح مكانها من حيث المنهج ووسائل التعليم وبيئته، فقد ظلت، وبرغم إشراف وزارة التربية عليها، تمارس أساليب القرون الماضية من حيث إسكان الطلاب ورعايتهم وطرق تربيتهم. وتعتمد في ذلك على الدعم الذاتي لمشايخ الخلاوي وما يجود به الخيرون وأهالي المناطق التي تقوم فيها تلك الخلاوي، ما يخلق منها بيئة غير ملائمة لتعليم وتربية الأطفال.
أولى تلك المشكلات تتمثل في أسلوب العقاب القاسي الذي يواجه به الأطفال، والذي يعتمد على الضرب والتقييد بالسلاسل، بلا أسسٌ إلا تقديرات شيخ الخلوة، الذي لا يخضع لمساءلة من أي جهة. لتخرج الخلاوي أطفالا يحفظون القرآن لكنه في ذاكرتهم ارتبط بالعنف غير المحدود والعقوبات القاسية التي لا ينجيهم منها إلا الهروب من الخلوة.
ثم تأتي مسألة السكن، فيتكدس أطفال من أعمارٍ مختلفة مع مراهقين ورجال بالغين في مكانٍ واحد ولسنوات، بلا إشراف أو مراقبة، وفي ذلك قال عبدالجليل النذير الكاروري في تصريحٍ نشرته صحيفة المجهر بتاريخ 22/6/2013 أن ظواهر غير أخلاقية بخلاوي تحفيظ القرآن، تعود أسبابها لإزدحام الطلاب وعدم وجود المخادع الملائمة للنوم، ووجود أولاد من أعمارٍ مختلفة مع بعضهم. وهنا ينفتح الباب للحديث عن سلامة هؤلاء الأطفال، تأتي خطورة حديث الكاروري من حقيقة وجود هؤلاء الأطفال في عنابر واسعة لا يراعى فيها تفاوت أعمارهم ولا تُدرَّس مناهج تعلمهم كيف يحمون أنفسهم وماذا يفعلون في حال الإعتداء عليهم، وبالقطع لا توجد وحدات للدعم النفسي في حال وقوع الإعتداء، وهنا نفترض أن من بين كل مئة طفل وقع طفلان ضحية إعتداء جنسي، كيف سيتصرفان ومن يقتص لهما ومن يوقف الإعتداء عليهما بعد ذلك في مجتمعٍ يصم الضحية بالعار ثم يستغلها تحت ضغط ذات العار. ثم ماذا سيفعل طفل وقع ضحية إعتداء جنسي بخلوة، مع أطفالٍ يصغرونه في نفس المكان، ومن هو الشخص الذي سيكونه بعد أن يحفظ القرآن ويتخرج ويصبح شيخاً في خلوة أو مسئولاً في مؤسسة تربوية. ماهي نوعية الشباب الذين سترفد بهم الخلاوي المجتمع ليواصلوا رسالتها. أورد ذلك وفي ذهني عددٌ من الجرائم الجنسية التي ارتكبها شيوخ خلاوي ونظرتها المحاكم بولاية الخرطوم.
جانب آخر هو أن أغلب تلاميذ الخلاوي يأتون من أسرٍ فقيرة، يجد الأهل في الخلوة مكاناً لإعاشة أبنائهم، بعض الأسر، وكما ورد في فيديو الطفلين، ترسل أبناءها للخلوة كوسيلة للعقاب عندما يرفضون الذهاب إلى المدرسة، أي أن أولياء الأمور يعلمون ما يُمارس في الخلاوي من أساليب عقابية قاسية، بيد أنهم يرونها مناسبة لأبنائهم كعقاب تربوي. في القرن الحادي والعشرين، وأغلب دول العالم تستغني عن الجلد كوسيلة عقاب في قوانينها الجنائية، وتعتبرها عقوبة حاطة بكرامة الإنسان، ثم تبتدع وسائل تربوية لا عنيفة بالمدارس، نجد بعض الأُسر بالسودان تختار عقاب الخلاوي الذي يعني التقييد بالسلاسل الحديدية على جذوع الأشجار. وبذلك تتخلّي عن مسئولية تربية أبنائها، وترمي بهم في بيئة قد يخرجون منها بعاهات نفسية وجسدية لبقية حياتهم. في بعض دول العالم والمنطقة قوانين تعاقب الآباء والأمهات على التقصير في حماية أبنائهم، وتكبر العقوبة كلما كبر الضرر الواقع على الطفل، في بلدٍ غير السودان كان ذوي ضحايا الخلاوي أول الماثلين للعقاب أمام المحاكم.
واقع الخلاوي في السودان يستدعي يستدعي تدخل الدولة، إما بتحسين بيئتها وتحويلها لمدارس قرآنية على أن يتم تهيأتها بسكنٍ مصاحبٍ كداخليات، وتتولى وزارة التربية الإشراف التام عليها وعلى مناهجها، أو إغلاقها حفاظاً على سلامة تلاميذها النفسية والجسدية.