التغيير: الجزيرة

وئام شوقي فتاة سودانية عادت لبلدها منذ ثماني سنوات، وبحثا عن حلمها بحياة ثقافية في بلدها أسست مقهى ثقافيا بالخرطوم بمساعدة أسرتها الصغيرة، ووفرت لرواده الكتاب والموسيقى متحدية عقبات المجتمع الذي وصفها “بست الشاي” التي تسهر الليل الطويل

وأنشأت وئام المقهى بناء على حكايات الخرطوم القديمة التي كان يحكيها لها والدها وقصص المقاهي المنتشرة قبل عقود الا أن السلطات المتعاقبة خاصة حكم جعفر نميري وعمر البشير شنت على المقاهي حربا شعواء بحجة التوجه الإسلامي للأنظمة التي تحارب حتى تدخين الشيشة في الأماكن العامة, ويقدم المقهى الجديد القهوة والشاي مع موسيقى سودانية ومكتبة للاطلاع.

لمشاهدة الفيديو اضغط على الرابط