الخرطوم:وكالات

عثر علماء الآثار البولنديون العاملون في السودان على بقايا مواليد وأجنة يعود تاريخها الى ستة آلاف عام على أوعية خزفية.  وقال العلماء البولنديون إن المدافن هي الأقدم من نوعها التي يتم الكشف عنها حتى الآن في إفريقيا، ربما يسبقها أقدم اكتشاف سابق بحوالي 500 عام

ووفقاً لمايسيج جوردكزكا من معهد علم الآثار وعلم الأعراق في أكاديمية العلوم البولندية في بوزنان، غرب بولندا، فإن البقايا ربما كانت تخص الأطفال الرضع الذين ماتوا بعد ولادتهم بوقت قصير ، بحسب المواقع البولندية، التي ذكرت ان أربعة رفات من هذا النوع تم حفرها العام الماضي في موقع مستوطنة ومقبرة سابقة في أم درمان ثاني أكبر مدينة بالسودان.

ويأتي هذا الاكتشاف غير العادي بعد فحص توابيت على شكل وعاء من السيراميك تم وضع الأطفال فيها بجانب عدد من المواد التي وضعت بجانب الجثث الصغيرة، واشتملت على قلادات مصنوعة من قشرة النعام وحبات العظام ومواد خزفية صغيرة وأصداف المحار. وعثر علماء الآثار البولنديون على البقايا القديمة خلال عملهم في حفر الطرق بمدينة أم درمان منذ عام 2012.