التغيير : قرشي عوض

ارجع خبراء اقتصاديون أزمة الوقود الحالية في البلاد الى سوء الإدارة  وعدم التحسب لصيانة المصفاة،  في ظل توفر الموارد لاستيراد النفط ومشتقاته.

وقال بروفيسور عصام بوب في تصريح “للتغيير الالكترونية” ان الأزمة تعبر عن الكارثة الادارية التي يمر بها السودان. والمعروف ان الصيانة دورية واجبارية،  لأنها تأخرت  كثيراً، ولم تجهز  الادارات المسؤولة خطة احتياطية للاستيراد، واضاف بانه لا يعتقد ان  هناك مشكلة في التمويل ، وان القضية متعلقة  بإدارة الأزمات  وتضارب الاقوال  ودفن الرؤوس  في الرمال، وان ما يحدث من انعدام  للبنزين والجاز والغاز،  يتطابق مع أزمة الحكم،  وان السودان لا تنقصه الموارد، ولكن القيادة السليمة والحكيمة هي الغائبة.