التغيير : بورتسودان 

كشفت قيادات في نقابة عمال الشحن والتفريغ بميناء بورتسودان  شرقي السودان عن خطط حكومية للتغول على مكتسبات النقابة والعمل على تشتيتها ، ومؤكدة في ذات الوقت مقاومتها لهذه الخطط بكافة الوسائل المتاحة. 

وقالت المصادر التي تحدثت ” للتغيير الالكترونية”  الاربعاء ان والي ولاية البحر الاحمر علي حامد اصدر اوامره بالسيطرة والاستحواذ على المشاريع الاستثمارية الخاصة بالجمعية التعاونية لعمال الشحن والتفريغ. مشيرة الى انه انشأ شركات خاصة من أجل إدارة هذه المشاريع اعتبارا من مايو المقبل. 

وأضافت ” الوالي أنشأ شركات خاصة وجديدة في الولاية من أجل السيطرة والاستحواذ على الاستثمارات الخاصة بالنقابة من فنادق  ومطاعم ومحال تجارية وشركات خاصة وغيرها .. بالرغم من ان هذه المشاريع ذات عائد اقتصادي جيد على الاعضاء وانها أسهمت في تحسين اوضاعهم المعيشية”. 

واوضحت المصادر بعد ان طلبت عدم الكشف عن هويتها ان السلطات عمدت الى اغراء بعض قيادات النقابة بالمال والمناصب من أجل إقناع الاعضاء بالقبول بهذه المقترحات ” لكن هذه الأفكار وجدت رفضا واسعا من القواعد المتمسكة بقياداتها الحالية ولا تريد اي تدخل من جهات حكومية. 

وتعتبر نقابة عمال الشحن والتفريغ في بورتسودان من اقدم النقابات في البلاد، ويبلغ عدد اعضاءاها اكثر من 21 الف عامل في الوقت الحالي.

 واستطاعت مقاومة الحكومة السودانية التي حلت كل النقابات العاملة في البلاد  منذ العام 1989 وأنشأت أخريات تابعة لها.

واعتبرت قيادات النقابة ان الخطط الجديدة ماهي الا محاولات اخرى ” لفرقتها وتشتيتها وبث الفتنة بين اعضاءاها”. 

وأكدت انها ستقاوم خطط الوالي الجديدة بكل الوسائل الممكنة ” سنلجأ الي القضاء للطعن في عدم مشروعية هذه الاجراءات وفي نفس الوقت سنخرج في مسيرات سلمية  في بورتسودان وداخل الميناء ونضرب عن العمل وستستخدم كل وسائل الاحتجاج السلمي حتي تتراجع الحكومة عن قراراها”.