التغيير : الخرطوم 

فشل السودان ومصر وإثيوبيا في التوصل الى  اتفاق في القضايا الخلافية بشأن سد النهضة الاثيوبي بعد اجتماع طويل وشاق عقد بالخرطوم.   

وقال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور خلال تصريحات صحافية عقب الاجتماع أنهم لم يتمكنوا من التوصل  الى اتفاق بشأن القضايا الخلافية، مشيرا الى أنهم بذلوا جهودا مضنية ولكنهم مع ذلك لم يتفقوا. 

واوضح ان النقاش كان بناءا ولكنه يحتاج الى وقت أطول وإرادة وصبر. 

وقال ” تركنا  الأمر للجان الفنية لتحديد موعد جديد لاجتماع اخر”. 

وشارك في الاجتماع وزراء الخارجية والمياه ومدراء المخابرات في الدول الثلاث بالاضافة الى الخبراء والفنيين. 

وبدأت الاجتماعات منذ العاشرة من صباح الخميس واستمرت حتى الثالثة من فجر الجمعة، تخللتها مشاورات ثنائية وجلسات مغلقة خاصة الوفدين المصري والإثيوبي. 

وعلمت ” التغيير الالكترونية” ان الاطراف الثلاثة فشلت أيضاً في التوصل الي صيغة مشتركة للبيان الختامي للاجتماع بسبب تباين مواقف الاطراف ، واضطر بعدها وزير الخارجية السوداني الى التصريح دون البيان الختامي كما كان متفقا.  

وتقدمت الولايات المتحدة الامريكية مؤخرا بجملة من المقترحات عبر وفد تم إرساله الى عواصم الدول الثلاثة لتقريب وجهات النظر. 

وفشلت الاجتماعات السابقة في  الوصول الى تفاهمات حول الخلافات الفنية والتأثيرات المحتملة من بناء السد على البيئة بالاضافة الى مدة تخزين المياه. 

كما يثير. سد النهضة، الذي تقيمه إثيوبيا على النيل الأزرق الرافد الرئيسي لنهر النيل، قلقا في مصر بسبب تأثيره المحتمل على حصتها من المياه.