الخرطوم:التغيير الاكترونية

اختطف مسلحون مسؤولا قبليا جاء  ليتوسط من أجل اطلاق سراح قائد مليشيا حرس الحدود موسى هلال   من مقر سكنه بأمدرمان صباح اليوم.

 

واقتحم المسلحون مقر سكن رئيس المحكمة الشعبية بمسترحية العمدة  حسنون منقالي  بشارع الزبير بالمهندسين واقتادوه الى مكان مجهول.

وشمل الاعتقال عددا من  اعضاء الادارة الاهلية  التي كانت بالخرطوم بمعية العمدة من أجل التوسط لاطلاق سراح موسى هلال المعتقل  منذ أكثر من أربعة أشهر .

 وبحسب مصادر ,كان العمدة تلقى مجموعة من التهديدات تطالبه بالابتعاد عن ملف التوسط من اجل هلال.

 

وكان الزعيم القبلي موسى هلال من أكبر حلفاء الحكومة في بداية الحرب في دارفور إذ  استعانت به الحكومة في تجنيد وقيادة مليشيات(الجنجويد) لمواجهة حركات التمرد بالإقليم

 

وأعلن هلال تمرده  على الحكومة وشن هجوما على مسؤولين كبار إبان صراعه مع والي شمال دارفور محمد يوسف كبر.

وكان هلال نائبا بالمجلس الوطني ووزيرا بديوان الحكم الاتحادي إلا أنه تطلع لمناصب أكبر في القصر الجمهوري بحكم نفوذه العسكري فغادر الخرطوم إلى مستريحة متمردا على الحكومة.

واستعانت الحكومة  بمليشيا  “الدعم السريع” بقيادة محمد حمدان دقلو الشهير بحميدتي وهو من أبناء عمومة هلال.

وبعد سلسلة من تهديدات هلال للحكومة وتحديه لسلطاتها قررت حسمه عسكريا وهاجمت “الدعم السريع” معقله في مستريحة وتم القبض عليه وترحيله الى الخرطوم في اواخر عام 2017.