التغيير: بورتسودان

غرقت ليلة الاثنين بالبحر الاحمر “الباخرة شاهين ” على بعد اميال من ميناء بورتسودان بعد فشل كل محاولات انقاذها.

وكشف مصدر لـ(التغيير الإلكترونية) بانها كانت “معطلة منذ سنوات والبلاغات بميلانها نحو الاعماق كانت تصل بشكل مستمر لادارة التفتيش التي لم تهتم بالامر”. وأضاف المصدر زادت سرعة ميلانها نحو العمق مساء الامس وجددوا البلاغ للهيئة وانقذوا من كان على متنها من الطاقم العامل لتختفي صباح الثلاثاء تماما.


ويفيد مختصون بان غرق البواخر بالموانئ السودانية زاد في الاونة الاخيرة لغياب الرقابة البحرية والاهمال من الجهات المعنية كما ان الاسوأ هو التسبب في  خطر بيئي اخر وإعاقة  الحركة الملاحية لعدم ازالة حطام البواخر التي تغرق.

وكانت هيئة الموانئ البحرية قد استجلبت من شركة دامن الهولندية في اكتوبر الماضي ،حوضا عائما بميناء عثمان دقنة  لتأسيس عمل مستقبلي يختص ببناء ترسانة لصناعة وصيانة السفن في السودان بحسب مدير الموانيء السابق جلال شلية .

وفي العام الماضي غرقت بسواكن باخرة كابتن سالم للماشية ويخت عيذاب بالقرب من الميناء الجنوبي  وهو يقف على عرض البحر الى جانب العديد من البواخر.