التغيير: وكالات

قالت منظمة العفو الدولية إن الوقت قد حان لكي تصادق حكومة السودان على اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب.

ونوهت المنظمة في بيان لها عن أن السودان كان قد وقع عام 1986 على اتفاقية الأمم المتحدة المناهضة للتعذيب وغيره من أشكال العقاب أو المعاملة القاسية وغير الإنسانية أو الانحطاطية. لكن بعد مرور أكثر من 30 عاما على ذلك التوقيع، فإن السودان إلى الآن لم يصادق على الاتفاقية رغم تعهد حكومته بذلك أكثر من مرة.

وفي مايو 2016، وأثناء المراجعة الدورية العالمية لسجل السودان بمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، قبلت الحكومة السودانية للمرة الثانية توصيات بالمصادقة على الاتفاقية وعلى تعزيز الجهود لمنع التعذيب وغيره من أشكال العقاب أو المعاملة القاسية غير الإنسانية أو الانحطاطية. وكان السودان قد قبل توصيات مشابهة أثناء المراجعة الدورية العالمية عام 2011. كما قالت حكومة الخرطوم إنها كانت بصدد اتخاذ خطوات لتفعيل توصيات بالمصادقة على الاتفاق. ورحبت منظمة العفو الدولية بتلك التعهدات قائلة إنها تشجع السودان على تنفيذها. وعبر المصادقة على الاتفاقية المناهضة للتعذيب، يلتحق السودان بغالبية عظمى من الدول عددها 162 صادقت على الاتفاقية.

ونبهت المنظمة إلى أن الحرية من التعذيب وغيره من أشكال سوء المعاملة هو حق إنساني تم الإقرار به عالميا ،كما أن الحظر المطلق للتعذيب وغيره من أشكال سوء المعاملة هو قاعدة ينص عليها القانون الدولي العرفي. غير أن الاتفاقية المناهضة للتعذيب تقدّم محتوى مفيدا وتفاصيل بهذا الحظر العام.

وأكدت المنظمة أن المصادقة على الاتفاقية وتنفيذها بالقانون والسياسة والممارسة ستكون خطوة رئيسية صوب تحسين حقوق الإنسان في السودان كما ستحسن سمعة السودان. ونوهت العفو الدولية عن أنه وبموجب القانون الدولي، فإن الدول تلتزم باحترام وحماية والوفاء بالحقوق الإنسانية على الصعيد العملي. وجددت المنظمة بقوة دعواتها السابقة وتشجيعها السودان لكي يصادق على الاتفاقية المناهضة للتعذيب دونما مزيد من التأجيل.