التغيير : قرشي عوض

طالب تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل بتقديم المفسدين والذين لعبوا في تدمير المشروع الى المحكمة، واعلن  استعداده لمقاومة سياسة الخصخصة ، والتي بدأت بتشريد  2000  من العمال  وتدمير البنيات التحتية وحل اتحاد المزارعين.

ووصف السيد محمد الجاك ابو شمة القيادي  بالتحالف، في تصريح لـ(التغيير الالكترونية) تنظيمات  المنتجين التي يرعاها النظام بانها تجمعات تكنقوراط لا علاقة لهم بالزراعة، وقد جلبتهم السلطة لتنفيذ سياستها تجاه المشروع.

 وكانت عدد من الجمعيات المشار اليها قد عقدت مؤخرا،ً مؤتمراً في ود مدني بحضور رسمي من المركز و الولاية، لمناقشة التمويل والتسويق. واضاف ابو شمة ان هذا العمل مستمر منذ عام ،1992  وهو مضاد لاتحاد المزارعين، ويلعب دوراً مهماً في تنفيذ اهداف الحكومة، واخذ التحالف في مقاومته باعتباره نشاطاً تدميرياً، داعياً الى قيام اتحاد المزارعين المحلول في عام 2014، مشيراً الى  انه تنظيم نقابي،  ولا يحله غير المزارعون، وقد تم تأسيسه عام ،1953  وقدم خدمات كثيرة للمزارعين وهو الذي ادخل الهندسة الزراعية.

 وتساءل ابو شمة اذا كانت التنظيمات المزعومة اختيارية، لماذا يحضر مؤتمرها مساعد رئيس الجمهورية وبعض الوزراء ؟. واكد استمرارهم في الصراع ضد كل محاولات تزييف ارادة المزارعين وتقديم المفسدين والذين دمروا المشروع الى المحاكمة.