ترجمة:التغيير الاكترونية

قالت منظمة العفو الدولية ومقرها الولايات المتحدة في بيان أمس  ان اطلاق سراح الناشطين  السياسيين بالسودان هو حقهم وليس منحة من الحكومة  .

وجاء ذلك تعليقا على أنباء اطلاق سراح الرئيس السوداني عمر البشير لاكثر من 35 من النشطاء المعارضين بعد قضائهم لاكثر من 84 يوما في احتجازات تعسفية بسبب احتجاجهم على زيادة اسعار الغذاء والادوية.  

ورحب المدير الاقليمي للمنظمة,جون نيانيكو ,بانباء اطلاق سراح المعتقلين السياسيين ولكنه قال:” ليس هناك مكان للتعامل مع ذلك كهدية من الحكومة,هذه الإحتجازات لم يكن ينبغي ان تحدث نهائيا من البداية والحكومة لا تستحق التهاني عليها”.

 واضاف :”لقرابة اكثر من ثلاثة اشهر, حيوات ,اسر ومعايش المحتجزين  وصلت الى الانقطاع فقط لانهم مارسوا بصورة سلمية حقهم في حرية التعبير”.

ودعت المنظمة  السلطات السودانية الى التاكد من إطلاق سراح جميع المعتقلين وعن ان تكف عن مثل هذه الاعتقالات في المستقبل بالاضافة الي التأكد من ان التعذيب وكل انواع  سوء المعاملة لن يحدث مجددا.

في يناير2018, شنت الحكومة حملة اعتقالات على الناشطين المحتجين على ارتفاع تكاليف المعيشة والخدمات الطبية. اعُتقل واحُتجز المئات ,أغلبهم في العاصمة الخرطوم, من دون  توجيه اي تهمة اليهم او السماح لاسرهم بزيارتهم.

وأحُتجز المعتقلون لاحقا  في حجرات غير انسانية وضيقة  , 20 محتجز ا وضعوا في غرف 5 متر على 7 او اصغر.