التغيير: وكالات

قال الجهاز المركزي للإحصاء إن التضخم في السودان ارتفع إلى 55.6  في المئة على أساس سنوي في مارس من 54.34 بالمئة في فبراير، وسط زيادات في أسعار السلع الغذائية، أثارت اضطرابات، ونقص في العملة الصعبة قلص الواردات.

وترتفع الأسعار منذ أن هوى الجنيه السوداني إلى مستويات قياسية منخفضة في السوق السوداء في الأشهر القليلة الماضية، مما دفع البنك المركزي إلى تخفيض قيمة العملة مرتين منذ بداية العام وهو ما خفض سعر الصرف الرسمي إلى حوالي 31.5 جنيه للدولار من 6.7 جنيه في أواخر ديسمبر، وفقا لرويترز.

وتستهدف الحكومة خفضا حادا للتضخم ليصل إلى 19.5 في المئة بحلول نهاية 2018 من 34.1 في المئة في نهاية 2017، لكنها دأبت على نفي أنها تخطط لتعويم عملتها.

وقال متعاملون إن العملة السودانية جرى تداولها عند 34 جنيها للدولار في السوق السوداء هذا الأسبوع، مقارنة مع مستوى قياسي منخفض عند 40 جنيها في الأشهر القليلة الماضية.

وادى إرتفاع الاسعار إلى موجة احتجاجات عمت انحاء واسعة من السودان بمافيها العاصمة الخرطوم في يناير الماضي قابلتها السلطات بعنف “مفرط” وإعتقال المئات.