التغيير: وكالات

كشف وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور حقيقة الخلافات التي أدت إلى فشل مفاوضات سد النهضة الأخيرة التي عقدت في العاصمة السودانية الخرطوم بمشاركة مصر وإثيوبيا.

وفي تصريحات لإذاعة “بي بي سي” البريطانية الخميس، على هامش اجتماع وزراء الخارجية العربي في الرياض، قال الوزير السوداني، إن تراجع مصر عن التوقيع على الاتفاق في الدقيقة الأخيرة أدى إلى رفع الجلسة، وبالتالي فشل جلسة المفاوضات.

وأوضح غندور أن الجانب المصري رفض كتابة تحفظ إثيوبي على اتفاقية تقاسم مياه النيل بين مصر والسودان والموقعة في العام 1959، لافتا إلى أننا “اتفقنا على تحفظ إثيوبي على الاتفاقية، ولكن أشقاءنا في مصر رفضوا في آخر دقيقة أن يكتب ذلك.

وفي السياق ذاته، قال ميليس عالم، المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية يوم الخميس:  “جمهورية مصر العربية ترغب من إثيوبيا الاعتراف باتفاق مياه بين السودان ومصر يعزي إلى عام 1959.

وتابع: “لكن ذلك خط أحمر بالنسبة لنا، فلسنا مرغمين على الاعتراف باتفاقية جرى توقيعها في غياب إثيوبيا.

ومضى يقول: “ثمة نقص في النوايا الحسنة لمصر للمضي قدما في مشاورات سد النهضة.

ولفت إلى أن وزراء المياه للدول الثلاثة يخططان لترتيب اجتماع “قريبا.

وبحسب اتفاقية 1959، تستحوذ مصر على 55.5 مليار متر مكعب من مياه النيل سنويا، مقابل 18 مليار متر مكعب للسودان.  

يذكر أن إثيوبيا شهدت مؤخرا تغييرات في قيادتها حيث تولى آبي أحمد علي منصب رئيس الوزراء بدلا من هيلي ميريام ديلاسين الذي استقال إثر احتجاجات حاشدة.

فيما أعلنت مصر رفضها لاتهامات إثيوبيا والسودان لها بتحميلها مسؤولية فشل مفاوضات سد النهضة.   

وردت الخارجية المصرية على تصريحات إثيوبية وسودانية اعتبرت القاهرة مسؤولة عن إخفاق المحادثات التي عقدت في الخرطوم في وقت سابق من شهر أبريل الجاري.  

وقال أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية: “شاركت جمهورية مصر العربية في اجتماع الخرطوم التُساعي” بروح إيجابية ورغبة جادة في الوصول إلى اتفاق ينفذ التعليمات الصادرة من قيادة الدول الثلاث.  ووصف اجتماع الخرطوم بالتُساعي جاء لأنه ضم تسعة مسؤولين من البلدان الثلاثة وهم وزراء الخارجية والمياه ورؤساء أجهزة المخابرات.  

وأوضح أبو زيد أن مصر شاركت في الخرطوم بغرض الوصول إلى اتفاق  للتغلب على حالة الجمود التي يشهدها الوضع الراهن فيما يتعلق بأمور جدلية ترتبط بسد النهضة.

وأظهر أبو  زيد أن وزير الخارجية سامح شكري بعث أمس الأربعاء بخطاب إلى نظيريه الإثيوبي والسوداني يدعوهما إلى اجتماع آخر في القاهرة لمواصلة المناقشات.

وبينما تتطلع إثيوبيا والسودان للحصول على فوائد عظيمة من بناء سد النهضة، تتوجس مصر من أن المشروع سيؤثر سلبا على حصتها السنوية من مياه النيل التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب.  

وفي يناير  الماضي، التقت قيادات الدول الثلاثة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا على هامش القمة الثلاثين للاتحاد الإفريقي واتفقا على ضرورة تلاشي أي سوء فهم من خلال التعاون المشترك والمصلحة العامة.