التغيير : الخرطوم 
أعلن متحدث باسم مجلس الوزراء السوداني عن تأجيل عقد جلسة طارئة للمجلس مقررة الاحد الى الثلاثاء دون ذكر السبب، في وقت اكدت فيه مصادر ان التأجيل جاء بسبب اعتراضات من قبل احزاب مشاركة في الحكومة حول بعض بنود الاجتماع. 
وقال نائب المتحدث باسم مجلس الوزراء السوداني عثمان حسين السبت ان الاجتماع تم تأجيله من الاحد الى الثلاثاء المقبل. 
وأبلغت الجهات الرسمية رؤساء تحرير الصحف ورؤساء الإذاعات والفضائيات والمراسلين الأجانب الذين قدمت لهم الدعوة بالموعد الجديد للجلسة والتي كانت مخصصة لتعديل بعض القوانين وتكوين هيئة متعلقة بالدستور الدائم . 
واكدت مصادر مطلعة لـ “التغيير الالكترونية” ان سبب التأجيل يعود الي وجود خلافات بين حزب المؤتمر الوطني الذي يهيمن على الحكومة وحزب المؤتمر الشعبي المشارك فيها حول بنود واجندة الاجتماع.  
وقالت المصادر التي فضلت حجب هويتها ان “حزب المؤتمر الشعبي غير موافق على تعديل الدستور من اجل منح البشير ولاية جديدة .. الاجتماع الغرض منه مناقشة هذه القضية.. هدد الشعبي بعدم المشاركة في الاجتماع حال اصرار الوطني على إقامته بالكيفية التي تم الاعلان عنها”. 
وتابعت “تم الاتفاق على التأجيل ومناقشة القضايا المدرجة بشكل أفضل .. كما ان التأجيل سيمكن الرئيس البشير من المشاركة بعد عودته من السعودية التي وصلها لحضور القمة العربية”. 
وكان الشعبي الذي يشارك في حكومة “الوفاق الوطني” بمنصب مساعد الرئيس ووزراء في السلطة التنفيذية وعدد من النواب في البرلمان قد اشتكى مرارا من انفراد الحزب الحاكم بالقرارات المصيرية وعدم مشاورته للأحزاب الاخري المشاركة معه.