التغيير : الخرطوم 
كشف اجتماع مجلس الوزراء السوداني الذي عقد الثلاثاء وخصص لمناقشة وتقييم أداء الحكومة التي شكلت العام الماضي  عن خلافات عميقة بين أحزابها التي يسيطر عليها حزب المؤتمر الوطني. 
وقال وزير الدولة بالنفط سعد الدين البشري  الذي يمثل حزب المؤتمر الشعبي ان مجلس الوزراء يعمل بلا صلاحيات في ظل وجود لجان رئاسية يشرف عليها الرئيس عمر البشير وتقوم بمهام المجلس. 
واتهم ولاة الولايات على العمل على إفشال توصيات “الحوار الوطني” وليس تنفيذها، مشيرا الى ان بعضهم يتعامل بشكل ديكتاتوري مع الاحزاب الاخرى. 
من جهته اكد وزير الدولة بالشباب والرياضة مصطفي محمود رئيس الحزب الناصري ان موازنة الدولة  التي أجازها المجلس والبرلمان معا هي أسباب موجة الغلاء والسخط الشعبي ضد الحكومة. وطالب بمراجعتها وتعديلها حتى لا تتسبب بأزمة اقتصادية كبرى على حد وصفه. 
في المقابل، نفى رئيس الوزراء بكري حسن صالح ان تكون رئاسة الجمهورية قد تغولت على اختصاصات مجلس الوزراء، معتبرا ان الرئيس البشير له قدرات على حل مشكلات البلاد التي تستعصي على مجلس الوزراء. 
وكان الرئيس البشير قد كون لجانًا رئاسية لمعالجة قضايا الاقتصاد والأمن والسلام والعلاقات الخارجية وتعمل هذه اللجان تحت إشرافه المباشر وتعقد اجتماعاتها بشكل دوري في القصر الجمهوري.  

وتشكلت حكومة “الوفاق الوطني” التي يهيمن عليها حزب المؤتمر الوطني الحاكم  في مطلع مايو  الماضي نتيجة لتوصيات “الحوار الوطني”  الذي شاركت فيها عدة احزاب وقاطعتها احزاب المعارضة والفصائل المسلحة  الرئيسية.