التغيير : الخرطوم 

قال  بنك السودان المركزي انه سدد مستحقات وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية المالية ، وذلك عقب يومين فقط من اقالة وزير الخارجية ابراهيم غندور بعد شكواه من الأزمة المالية. 

وقال البنك في بيان له السبت واطلعت عليه “التغيير الالكترونية” انه سداد إلتزامات وزارة الخارجية بنسبة 92% في العام 2017. مشيرا الي ان ذلك شمل  مرتبات وإيجارات وتوفير كافة الإحتياجات “رغم شح موارد النقد الأجنبي”. 

ويبدو ان البيان ردا علي شكوي وزير الخارجية المقال الذي قال امام أعضاء الأربعاء ان البعثات الخارجية والدبلوماسيين العاملين فيها لم يتلقوا رواتبهم منذ سبعة أشهر. 

واضاف ان البنك المركزي ظل يماطل في دفع المستحقات بحجة انها ليست من الاولويات لدرجة ان بعض الدبلوماسيين طلبوا العودة للبلاد.

وأردف غندور تصريحاته بوضع وثائق ومستندات متعلقة بالمتاخرات من المرتبات لدي رئاسة البرلمان. 

وأغضبت هذه التصريحات المشير عمر البشير الذي اقاله من المنصب بعد ساعات فقط من عودته من السعودية. 

وتعهد البنك المركزي بسداد متبقي الاستحقاقات قبل انتهاء الثلث الأول من العام الجاري.ومؤكدا تلقي البنك خطاب شكر وتقدير من وزير الدولة بالخارجية بتاريخ 18 مارس الماضي.

ويجد بنك السودان المركزي صعوبات كبيرة في توفير العملة الصعبة لمواجهة التزاماته من الاستيراد وخاصة السلع الاستراتيجية مثل القمح والبترول. 

واتجه الي شراء العملات من السوق الموازي لتوفير النقد الأجنبي في ظل عدم تمكن البنوك التجارية من إرسال واستقبال الأموال من الخارج بالرغم من رفع العقوبات الامريكية منذ أكتوبر الماضي.