التغيير : الخرطوم 
كشف الخبير المستقل للامم المتحدة المعني بحالة حقوق الانسان في السودان اريستيد نونوزي عن وجود 56 شخصا في انتظار تنفيذ حكم الاعدام عليهم بسجن شالا في  دارفور ومن بينهم امرأة. 
وقال خلال مؤتمر صحافي عقده بالخرطوم الثلاثاء في ختام زيارته للسودان ان حكم الاعدام صدر بحقهم بموجب قانون الطواري المطبق في الاقليم ، مشيرا الي ضرورة معالجة هذه المشكلة كمسألة ملحة. 
واوضح ان المراة الوحيدة من بين المحكوم عليهم بالإعدام قد رفضت مناشدتها للرئاسة بالافراج عنها وأنهم معرضون لخطر الموت في اي وقت. 
واضاف ” هولاء الاشخاص في حاجة للحماية ويجب ان تواجه بالاهتمام الدولي وأشجع الحكومة علي وقف إعدام هؤلاء الأفراد ووقف تنفيذ احكام الاعدام بهدف الغاء عقوبة الاعدام”. 
وقال ان هنالك نحو 117 شخصا من بينهم نساء مازالوا محتجزين في السجن منذ عدة اشهر  علي اساس قانون الطواري ولم يقدموا لمحاكمة، وناشد بالافراج الفوري عنهم او تقديمهم لمحاكمة وفقا لاجراءات التقاضي السليمة. 
 
وطالب الخبير المستقل الحكومة السودانية بإلغاء قوانين الطواري في دارفور، واتخاذ تدابير فعالة بما في ذلك إصلاح الإطار القانوني الحالي ” لمعالجة الثغرات المؤسسية الخطيرة في نظام الامن والعدالة من اجل تعزير احترام سيادة القانون وحماية حقوق الانسان”.