التغيير: وكالات

فرضت حكومة جنوب السودان طوقاً أمنياً على العاصمة جوبا، ونشرت أرتال من الناقلات المحملة بجنود ودبابات على مداخلها، كما فتشت قوات الأمن المواطنين العابرين من العاصمة وإليها إثر المعارك التي دارت بين قوات المعارضة وقوات الجيش الحكومي في لوري، حيث مزرعة الرئيس سلفاكير ميارديت.

وأكد مسؤول عسكري بارز في الجيش توتر الأجواء في قاعدة بلفام العسكرية قرب جوبا التي تشهد سخطاً متزايداً إثر انتشار معلومات عن وفاة قائد الجيش السابق الجنرال جيمس أجونق مسموماً، قبل نقله لتلقي العلاج في القاهرة.

ونصحت السفارة الأميركية في جوبا الديبلوماسيين ومن يحملون جوزارت اميركية بعدم التحرك ليلاً.

وأعلن الناطق الرسمي باسم الجيش لعميد لول رواي تعرض وحدة عسكرية لمكمن نصبته قوات المعارضة في منطقة لوري بجوبا، فيما ابلغ الناطق باسم قوات المعارضة الجنرال وليم جاكوث «الحياة» أن «قواتنا استهدفت الوحدة الحكومية التي كانت تحمل أسلحة وذخائر الى الجيش في منطقة لوري من اجل دعم قوات تشتبك مع المعارضة، وهي استولت على أسلحة ومعدات عسكرية، وقتلت وجرحت ثلاثة جنود وأسرت آخرين.