التغيير : البجراوية

 

أعلنت بعثة اثار سودانية عن اكتشافها لحفريات ومقتنيات اثرية تعود للقرن الثالث قبل الميلاد في منطقة اهرامات البجراوية ، ما يفتح الباب واسعا امام معرفة تواريخ الملوك الذين تعاقبوا على مملكة مروي القديمة.

 

وتمكنت البعثة من إعادة فتح الهرم رقم 9 وهو يخص الملك تابرك احد اشهر الملوك الذين تعاقبوا على مملكة مروي خلال الفترة من 270 الى 160 قبل الميلاد.

 

وبدأ العمل في الحفريات التي نفذتها خبرات سودانية منذ العام 2015 ، واستطاعت الوصول الى ثلاث غرف جنائزية في عمق عشرة أمتار.

وشملت المقتنيات التي تم العثور عليها هياكل بشرية وحيوانية وأدوات مصنوعة من الفخار.

 

وقال الدكتور مرتضي ابراهيم رئيس البعثة ” للتغيير الالكترونية” ان من شأن هذا الكشف المساهمة في معرفة تواريخ الملوك الذين تعاقبوا علي حكم مملكة مروي بشكل دقيق. مشيرا الى ان الفرضيات التاريخية حول حكمهم سيتم حسمها بعد هذا التطور.

 

وأضاف ” سنقوم بتحليل المقتنيات في المعمل لمعرفة تواريخ الملوك والتي ستحسم جدلا حول تواريخ الممالك السودانية وفي المنطقة على حد سواء.

 

من جهته كشف مدير المشروع القطري للآثار السودانية صلاح محمد احمد ان قطر مولت هذا المشروع وغيره من المشاريع بمبلغ 135 مليون دولار مقسمة على خمس سنوات.

 

وأوضح ان خلال هذه الفترة تم اكتشاف 600 موقع جديد وإعادة ترميم وصيانة مواقع موجودة اصلا.

 

ووجدت اهرامات البجراوية زخما دوليا بعد الزيارة التي قامت بها الأميرة موزة القطرية اليها في  نهاية العام الماضي.

 

وتواجه الاثار السودانية الضاربة في القدم العديد من المشكلات من بينها السرقة والتعرض للانهيار بسبب الاهمال وعوامل التعرية.