الخرطوم:التغيير الاكترونية

أقر رئيس مجلس الوزراء بكري حسن صالح بشح في النقد الاجنبي بالبلاد مشيرا الى أن أزمة الوقود  سببها عدم توفر 102 مليون دولار لاستيراد المحروقات وصيانة المصفاة.

وتشهد مناطق  السودان  المختلفة منذ أسابيع أزمة حادة في الوقود تسببت في شلل شبة تام وأزمة  حادة في وسائل النقل وتعطل عمليات الزارعة والصناعة

وقال بكري الذي كان يتحدث بالبرلمان  الاثنين ان” الظروف صعبة جدا جدا”  وانهم في الحكومة يتألمون  لما يحدث في الطلمبات من صفوف جراء ازمة الوقود.

ووتعهد بوضع المعالجات اللازمة لحل الازمة مشيرا الى أن الاقتصاد لم يصل مرحلة الندرة بعد.

وقال إنه لولا الاجراءات الاقتصادية الاخيرة التي فرضتها الدولة لكانت الامور أسوأ من الان. وأضاف أن  تلك الاجراءت كان يجب تطبيقها منذ 2011 لكن تم تأجيلها مراعاة لظروف المواطنين والوضع بالبلاد.