التغيير: بورتسودان

احتشد عمال الشحن والتفريغ ببورتسودان أمس الاثنين أمام الميناء الشمالي احتجاجا على حضور لجنة الشركات المكلفة من قبل حكومة البحرالاحمر لاستلام عملها والاستغناء عن آلاف العمال .

وسبق ان  تراجع والي البحر الاحمرعلي احمد  عن نظام الشركات الذي سيكون بديلا لجمعية الشحن والتفريغ والاستغناء عن العمالة وذلك بعد  رفضه من العمال وكوّن لجان للنظر في المشكلة برئاسة وزير الا ستثمار محمد الحسن هييس  وممثلين من أصحاب المصلحة   .

وقال رئيس النقابة الفرعية عمر طاهر”للتغيير الإلكترونية” “ما يقوم به وزير الاستثمار رئيس اللجنة  ينسف الاستقرار بالولاية ويهدد بضياع حقوق العمال ونحن حارسين حقنا وابلغنا كافة الاجهزة المعنية بذلك” على حد قوله.

وقال مصدر عمالي اتفقنا  مع الوالي على موضوع المؤسسات وان يسبقها تحسين بيئة العمل واوضاع العاملين وزيادة الاجور الشيء الذي نقضه .

على صعيد اخر افاد مصدر حكومي عن  تأهب حكومة الولاية غدا الثلاثاء لتنفيذ مشروعها بتسريح العمال المنضويين تحت جمعية الشحن والتفريغ وتسليم العمل بالميناء لشركات جديدة.

الجدير بالذكر أن عمال الشحن والتفريغ تصدوا لنظام المقاولين المسمى حاليا شركات في ستينات القرن الماضي، وقدموا العشرات من الضحايا.