التغيير: الخرطوم

تفاقمت ازمة الوقود في العاصمة السودانية الخرطوم والولايات الاخري المستمرة منذ اسابيع.

وفيما رصدت (التغيير الالكترونية) يوم الجمعة تكدس مئات السيارات امام محطة وقود واحدة بالخرطوم وعدد مماثل من السيارات في مناطق مختلفة ببحري وامدرمان، تداولت مواقع (التواصل الإجتماعي) صوراً للمنتظرين في صفوف الوقود وهم يؤدون صلاة الجمعة فيما يلعب آخرون “الكوتشينة” للتسلية في أوقات الإنتظار الطويلة للحصول على الوقود.

وقال صاحب عربة لـ(التغيير الالكترونية) انه ظل يبحث عن البنزين منذ الصباح في اربع طرمبات لكنه فشل في الحصول عليه.

واضطر بعض اصحاب السيارات الي توقيفها امام محطات الوقود  وتاجير عربات خاصة لايصالهم الي منازلهم .

ويُعد الاصطفاف الحالي بالطرمبات بالخرطوم وكل انحاء السودان الاكبر منذ بدء ازمة الوقود التي تعود الى شح النقد الاجنبي لصيانة مصفاة الجيلي.

وشهدت الطرمبات مناوشات بين اصحاب سيارات وعمال الطرمبات بسبب الاصطفاف وعدم وجود الوقود.

وانتشر العشرات من افراد الشرطة في محطات الوقود مرتدين الازياء الرسمية  وذلك في اول مرة منذ بدء الازمة.

ويعاني السودان من ازمة حادة في الوقود بسبب الاوضاع الاقتصادية وشح النقد الاجنبي.

وارجع رئيس مجلس الوزراء,بكري حسن صالح , في اعتراف نادر له بالبرلمان الاثنين الماضي, ازمة الوقود الي عجز حكومته عن توفير مبلغ 102 مليون دولار طلبتها وزارة النفط منذ مارس الماضي لصيانة مصطفى الجيلي.