التغيير: الخرطوم

توفي فجر اليوم السبت الشاعر “محمد يوسف موسى” رئيس اتحاد شعراء الأغنية بالسودان، عن عمر ناهز الثانية والسبعين عاماً، وبعد مسيرة شعرية طويلة، حيث بدأ “موسى” كتابة الشعر في سن مبكرة .

ولد الراحل في ضاحية “حي العرب” بأمدرمان في العام “1946”، وتلقى تعليمه الإبتدائي بمدرسة أمدرمان النموذجية الأولية، فمدرسة حي العرب الوسطى، لينتقل للدراسة في المرحلة الثانوية إلى الكلية القبطية بالخرطوم.

وعمل محمد يوسف موسى في “مصلحة البريد والبرق والهاتف”، وفي وزارة النقل والمواصلات بالسودان في الفترة ما بين “1978 و 2002″، مُتدرجاً في السلم الوظيفي فيها، حتى وصل إلى منصب “مدير العلاقات العامة”. كما عمل كـ”ناقد فني”، في مجلتي الإذاعة والتلفزيون، وصحيفة الرأي العام، بالإضافة إلى صحيفتي الأضواء والأيام. وشغل الراحل مقعد رئاسة اتحاد شعراء الأغنية السودانية في العام “1998”.

وبدأ موسى كتابة الشعر في مرحلة مبكرة من حياته، ونُشِرت أول قصيدة له في صحيفة «صوت السودان» وكانت أول قصيدة غنائية له من نصيب المطرب السوداني زيدان إبراهيم وقد كتب محمد يوسف موسى القصيدة وهو في سن السابعة عشرة. وكانت أغنية “صُدفة غريبة” التي ألفها في العام “1964”، وتغنى بها الفنان “صلاح بن البادية”، أول عمل أدبي له يتم تسجيله كأغنية في الإذاعة السودانية.

وكتب الراحل ما يناهز الثمانين قصيدة غنائية، تغنى بها أكثر من ثلاثين مطرباً بالسودان منهم “زيدان إبراهيم”، الذي تغنى له بثلاثة عشر أغنية، والفنان “صلاح بن البادية”، و “سيد خليفة”، و “محمد وردي”، و”عثمان حسين”، و “عبد القادر سالم”، و “صلاح مصطفى”، و”عمر إحساس”، وغيرهم.