التغيير : قرشي عوض

تراجعت واردات الخضر والفاكهة الى سوق الخرطوم المركزي نتيجة انحسار حركة النقل بين الاقاليم، بسبب ازمة الوقود،  التي دخلت اسبوعها الرابع، مما قاد الى قلة العرض وارتفاع الاسعار بصورة جنونية.

وقال تاجر خضار لـ(التغيير الالكترونية) ان تكلفة شحنة العربة الدفار ارتفع من 1800 جنيه قبل الازمة الى 4 الآف بعدها،  وان جوال الخضار الذي يصل سعره الى 150 جنيه يتم ترحيله بمبلغ 45 جنيه مما قاد الى انخفاض المبيعات الى اقل من 50%، واضاف بانه كان يبيع 800 جوال في اليوم انخفضت الان الى 350 جوال.

واشار  تاجر فواكه  الى ان مبيعاتهم انخفضت من50 لوري الى 7 لوري، مما قاد الى ارتفاع الاسعار، حيث وصل البرتقال الف حبة الى اكثر من 6الف جنيه وارد الشمالية،  5800 جنيه وارد كسلا، في حين قفزت كرتونة المانجو من 200 الى 400 جنيه.

المعروف ان هذا السوق يغذي كل السودان بالمنتجات التي تأتي من جبل مرة والولايات الوسطى، خاصة منطقة سنجة وسنار والنيل الازق، مما ينذر بالندرة والشح، حال استمرار الازمة الحالية.