التغيير: الخرطوم

ضمن برنامجها الشهري “سودان فيلم فورم” تستضيف مؤسسة “سودان فلم فاكتوري”، الفنان التشكيلي “ابراهيم الصلحي”، أمسية الاثنين، السابع من مايو الجاري. وتحتوي الأمسية على “حوارية مع الصلحي”، يقدمها الأستاذ “الأمين محمد عثمان”، وعرض لفيلم قصيرعن تجربة الصلحي التشكيلية، بالإضافة لعرض مجموعة من أعماله المتميزه.

  وولد “إبراهيم الصلحي” بمدينة أمدرمان في الخامس من سبتمبر من العام “1930”، و تلقى فيها تعليمه العام والثانوي، إلى أن التحق بمدرسة التصميم في كلية غردون التذكارية في العام “1948”، قبل أن ينتقل للدراسة في مدرسة “سليد” للفنون، بجامعة لندن في أواخر الخمسينيات، ومن ثم عمل الصلحي كأستاذ الرسم والتلوين في “كلية الفنون الجميلة والتطبيقية”، بالخرطوم، ومن ثم انتقل إلى نيويورك لدراسة التصوير الفوتوغرافي في جامعة كولومبيا، وعاد ليشغل منصب عميد كلية الفنون الجميلة بالخرطوم، وعمل وكيلاً لوزارة الثقافة والاعلام، كما عمل مستشاراً للإعلام بدولة قطر.

أقام “الصلحي” العديد من المعارض الفردية والجماعية في عدد كبير من الدول، وعُرضت أعماله في عدة محافل، منها مصلحة الثقافة بالخرطوم، و(متحف الفن الحديث، ومتحف “الميتروبوليتان”، و”غاليري الشيز مانهاتن”)، بنيويورك، و”متحف الفن الأفريقي”، بواشنطون، و”مكتبة الكونغرس”، وغيرها.

 ويأخذ بعض أعمال “الصلحي” البعد الثقافي العربي، ممثلاً في أنماط الخط العربي، حيث يعتبر أحد رواد حركة “الحروفية” في التشكيل، التي أخذت الإيقاع التقليدي للخط، وأعادت إنتاجه في سياق الحداثة، كما يأخذ بعض أعماله البعد الثقافي الأفريقي، ممثلاً في الزخارف والمصنوعات الشعبية الأفريقية.