التغيير: الخرطوم
إحترقت طلمبة وقود بوسط الخرطوم في الساعات الاولى من صباح يوم الاحد محدثة اضراراً بالغة.
وشبت النيران اولا في عربة ماركة (سنتافي) كانت تتزود بالوقود من محطة (اويل ليبيا) مع مئات العربات المصطفة بذات المحل.
وتسبب الحريق في تلف اثنين من مكنات المحطة فضلا عن العربة مصدر الحريق التي تعرضت للتلف الكامل.
وارتفعت حالات احتراق المحطات بالخرطوم منذ بدء ازمة الوقود قبل اكثر من شهر.
ورصدت (التغيير الالكترونية) إحتراق محطة وقود بسوق ليبيا وامبدة حمد النيل الاسبوع الماصي كما اشارت تقارير وصور الى احتراق 3 محطات اخرى بالولاية.
وحمل مهندس باحد الطلمبات مسؤولية الحرائق الى البنزين الجديد  “السيئ” الذي  توزعه لهم الحكومة.
 واشار  إلى ان الوقود الجديد غير مطابق للمواصفات و”سريع الإشتعال”. 
وكانت وزارة النفط والغاز أعلنت امس الاول توزيع 1500 طن من البنزين لشركات التسويق وذلك بعد استئناف العمل بمصفاة الجيلي .
ويشهد السودان أزمة وقود حادة نتيجة لعجز في توفير العملات الصعبة لصيانة واستيراد المحروقات.
وقال رئيس مجلس الوزراء بكري حسن صالح في اعترافات نادرة بالبرلمان، قبل نحو اسبوع، ان تطاول ازمة الوقود بالبلاد يعود الى عجز الحكومة عن توفير مبلغ 102 مليون دولار.