التغيير: الخرطوم

تجاهلت السلطات السعودية نداءات ناشطين ومنظمات حقوقية وبدأت في اجراءات لتسليم ناشط سوداني الى جهاز الامن والمخابرات بالخرطوم بحسب أسرته.

 

واعتقلت وزارة الداخلية السعودية الناشط هشام على محمد على الملقب ب(ود قلبا) في 18 نوفمبر الماضي بطلب من السلطات الامنية السودانية بسبب مشاركته في تنظيم العصيان المدني الذي شهده السودان في اواخر نوفمبر وديسمبر 2017..

 

واودعت السلطات السعودية (ود قلبا) في سجن ذهبيان بمدينة جدة  لاكثر من 6 شهور من دون توجيه اي تهمة له.

 

واخبر  ود قلبا بعض افراد اسرته بانه تم تبصيمه وتوقيعه على “مذكرة تسليم” توطئة لترحيله وتسليمه الى جهاز الامن بالخرطوم.

 

وقال شقيقة  امير على في بوست على صفحته بالفيس بوك امس:”  اخبرنا ودقلبا بانه تم تبصيمة وتوقيعه على (مذكرة تسليم) التي من خلالها يكتمل إجراء تسليمه للأمن السوداني وغالبا في ظرف ساعات“.

 

وطالب امير السلطات السعودية بمراعاة حالة شقيقة  الصحية والانسانية والمخاطر التي يواجها في حالة تسليمه الى الحكومة السودانية.

كما حمل جهاز الامن وكل الاطراف المعنية مسؤولية الحفاظ على حياته وسلامته في حاله تسليمه واطلاق سراحه فورا ومباشرة بعد وصوله الى السودان.

 

واشار ان شقيقه مارس ابسط حقوقه الذي يكفلها له الدستور في التعبير عن رأيه.

وكانت منظمات دولية منها العفو الدولية طالب السعودية باطلاق (ود قلبا) فورا وابدت خشيتها من تعرضه لسوء المعاملة في حال تسليمه للحكومة السودانية.