الخرطوم:التغيير الاكترونية

اعتبر طلاب بجامعة السودان قرارالإدارة بفصل1500 من زملائهم  بأنه مخالف لكل لوائح الجامعة وخطأ يهدد الاستقرار الاكاديمي.

وأبلغت ادارة الجامعة  أمس بعض الطلاب بقرار فصلهم شفاهيا  عقابا على رفضهم  أداء الامتحانات في مارس الماضي.  

 وكانت الغالبية العظمي من  طلاب مجمع شمبات قاطعوا الامتحانات بجامعة السودان حيث لم يدخل حجرة الامتحان سوي 200 طالب من اصل 2,000 .

وتعود أسباب المقاطعة الى تجاهل إدارة الجامعة لمطالب للطلاب  بتفكيك الوحدات الجهادية بالجامعات وتكوين لجنة تحقيق في هجوم بالأسلحة النارية على الطلاب أدى الى إصابة عدد منهم قبل عدة شهور.

و كان الطلاب نفذوا اعتصاما طالبوا فيه  بإعادة 17 طالبة تم فصلهن من الجامعة بسبب احتجاجات سابقة فضلا عن إصلاح البيئة الجامعية.

 

وقال الطالب علي موسي ل(التغيير الاكترونية):” الادارة ابلغتني بانني وكل الذين لم يجلسوا للامتحان مفصولون من الجامعة “وعليهم العودة العام المقبل لاداء ذات الامتحان.

واعتبر موسي القرار مجحفا وظالما مشيرا الى ان  الامتحانات بحسب  لوائح الجامعة لا تتم الا بمشاركة اكثر من نصف عدد طلاب الكلية.

وأشار إلى أن طلاب المؤتمر الوطني مسنودين بالاجهزة الامنية هاجموا اعتصام الطلاب اكثر من ثلاثة مرات  غير انهم فشلوا في تفريقه واجبار الطلاب على اداء الامتحانات

بينما قال علي الزين ،احد الذين  فُصلوا من الكلية, ان  سلوك ادارة الجامعة لا يشبه سلوك مؤسسة تعليمية .

وقال انهم حريصون على مواصلة تعليمهم  بدليل عدم استخدامهم للعنف في الجامعة غير ان ادارة الجامعة  غير حريصة على الاستقرار الاكاديمي – على حد تعبيره –

ولم يتسن “للتغيير الإلكترونية” حتى الآن مقابلة ممثل لإدارة الجامعة.