الخرطوم:التغيير الاكترونية

 حمل ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ ﻭﺍﻟﻐﺎﺯ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﺒﺸﺮى الأجهزة الأمنية والولايات مسؤولية تفاقم أزمة الوقود

وشكى البشرى من عدم وجود تنسيق بين الأجهزة الحكومية ومن تدخلات جهات نافذة في عمل وزارته.

ورفض  الوزير الذي كان يتحدث بالبرلمان أمس الاربعاء  تحديد وقت لحل الازمة  الحالية  مشيرا إلى أن ازمة الوقود لم يحدد وقت لحلها بعد.

ووصف الأزمة الحالية بالدرس القاسي جدا للحكومة وطالبها بالتعاون مع وزارته لتفادي تكرارها مرة اخرى.

وقال ان وزارته اطلقت تحذيرات في عام 2016 ونبهت الحكومة من وقوع ازمة وقود حادة.

وتوقع استمرار ازمة الوقود في البلاد وإستفحالها مجددا في حالة استمرار الاخطاء .

وطالب الوزير ولاة الولايات بعدم السماح للمعتمدين وقوات الشرطة والجيش بالتصرف في الوقود المخصص للزراعة.