التغيير: الخرطوم

نفى وزير بحكومة البشير الوصول لاتفاق نفطي مع السعودية لتزويد السودان بالنفط لمدة خمسة أعوام أو حتى عاما واحدا.

واوضح وزير الدولة بالنفط سعد الدين بشرى خلال تصريحات لبرنامج (حال البلد) في قناة “السودانية 24 “ان ماجرى خلال زيارتهم إلى المملكة السعودية كان مقترحات تقدم بها السودان ولم يتم التوصل إلى أي اتفاق وانهم في إنتظار الرد السعودي.

وأنكر التوصل لاي فترة زمنية لإمداد السودان بالنفط.

وكانت وسائل الإعلام الحكومية قد نشرت أخباراً على نطاق واسع عن الإتفاق “المزعوم” وذلك نقلاً عن كبار المسؤولين في الحكومة.

حيث جزم مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني د. فيصل حسن إبراهيم، أن أزمة الوقود ستنتهي تماماً، وكشف عن اتفاقية لتزويد السودان بالوقود لمدة عام كامل، وأشار إلى أن الجميع سيرى انفراج الأزمة.

فيما قال وزير النفط السوداني، عبد الرحمن عثمان، إن السعودية ستوقع اتفاقية مساعدات نفطية تمد بموجبها بلاده باحتياجاتها النفطية لمدة خمس سنوات بتسهيلات. وقال عثمان إن الاتفاقية تتضمن توريد نحو 1.8 مليون طن من النفط سنويا إلى السودان. وزعم مصدر في مكتب الرئاسة السودانية لوكالة (رويترز) إنه من المتوقع توقيع الاتفاق النهائي خلال أيام.

وتتوقع مصادر ان الوزير سعد الدين بشرى سيغادر موقعه الوزاري قريباً على خلفية هذه التصريحات التى تشكل ضربة كبيرة لمساعي الحكومة الرامية إلى محاولة إمتصاص غضب الشارع المتنامي على خلفية “أزمة الوقود”.

وكان الوزير نفسه قد أجهش بالبكاء خلال مخاطبته البرلمان الاسبوع الماضي وهو يتحدث عن “أزمة الوقود” وعجزه عن الإفصاح بكل مايعرف حتى لايلقى مصير وزير الخارجية المقال إبراهيم غندور.

وكان نائب الرئيس السوداني ورئيس الوزراء بكري حسن صالح قال في خطابه للبرلمان أن الحكومة فشلت في توفير 102 دولار لصيانة مصفاة الجيلي واستيراد ما تحتاجه البلاد من النفط خلال شهر.

وبسبب الازمة الاقتصادية التى يواجهها السودان منذ سنوات غادرت معظم الشركات العالمية التي  كانت تعمل  في إنتاج النفط السوداني من الصين وماليزيا والهند وفقا لنظام الكونسلت البلاد فيما رفعت شركة النفط والغاز الهندية دعوى قضائية ضد حكومة السودان لعدم سداده لديون مستحقة للشركة.

وينتج السودان في الوقت الحالي نحو 118 الف برميل من النفط يوميا بعد ان كان ينتج 450 الف برميل قبل  انفصال دولة جنوب السودان في العام 2011م.

شاهد مداخلة الوزير خلال البرنامج التلفزيوني