التغيير: الخرطوم

أكدت الامم المتحدة  تأثير  ازمة الوقود التي يعاني منها السودان بشكل سلبي على عمليات تقديم الاغاثة للمحتاجين، وطالبت المجتمع الدولي بتوفير اكثر من مليار دولار لتقديم احتياجات إنسانية لاكثر من 7 مليون شخص.

وقال رئيس الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة مارك لوكوك خلال مؤتمر صحافي الاثنين عقده بالخرطوم في ختام زيارة له للبلاد ان النقص في الوقود اثر على عمل الوكالات في إيصال المساعدات للمحتاجين. مشيرا الى ان زيادة ارتفاع السلع الاستهلاكية اثرت ايضا علي الملايين من الذين يعتمدون على المساعدات الانسانية.

ويواجه السودان منذ أشهر  نقصا كبيرا في الوقود وتشمل الجازولين والبنزين. ويضطر اصحاب المركبات العامة والخاصة للانتظار لايام في صفوف طويلة من اجل الحصول على حصتهم من الوقود.

ودعا المسؤول الأممي المجتمع الدولي لدعم الاستجابة العاجلة المنقذة للحياة لملايين الاشخاص.

وقال  “يواجه الملايين من الأشخاص احتياجات إنسانية خطيرة ومتزايدة. الكثير منهم عانى خلال ال 15 عاماً الماضية، ولكن لا يمكننا جعلهم في وضع يصبحون فيه معتمدين بالكامل على المساعدات الإنسانية،”

 وكشف عن ان المعارك الاخيرة التي وقعت بين القوات الحكومية والمتمردين في دارفور في منطقة جبل مرة ادت الى موجة نزوح جديدة، وحث جميع أطراف النزاع في السودان على السماح للمجتمع الإنساني بتقديم المساعدات إلى المحتاجين، ودعا إلى اتخاذ مزيد من التدابير لتحسين البيئة التشغيلية للوكالات الإنسانية.

وشدد لوكوك علي اهمية تعزيز آليات الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر عرضة للمخاطر “بما في ذلك العائدين والنازحين والمجتمعات المضيفة. وقد أعرب عن قلق خاص للنساء والأطفال وضرورة حمايتهم من العنف الجنسي” .

ويعيش ملايين الاشخاص في معسكرات النزوح المنتشرة في مناطق النزاعات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق.