التغيير : الخرطرم 

 

منعت السلطات الامنية السودانية محامي السيدة نورا التي حكم عليها بالإعدام بعد إدانتها بقتل زوجها من إقامة مؤتمر صحافي في مكتبه لتوضيح ملابسات القضية

 

وقدم محامي نورا دعوات لوسائل الاعلام المحلية والعالمية لتغطية مؤتمر صحافي نهار الأربعاء في مكتبه بامدرمان حول عزمه استئناف الحكم ضد موكلته والإعلان عن حملة تضامن معها

 

واعتذر المحامي قبل ساعة من موعد المؤتمر الصحافي للإعلاميين دون ذكر أسباب

 

وعلمت ” التغيير الالكترونية” ان الاجهزة الامنية منعته من تنظيم المؤتمر وطالبته باستخراج تصديق مسبق منها. وعندما تقدم بالطلب تم رفضه تماماً

 

وشغلت قضية نورا حسين الأوساط السودانية والعالمية بعد ان حكمت عليها احدى المحاكم السودانية بالإعدام شنقا بعد إدانتها بقتل زوجها بطعنه سكين

 

وأُجبرت نورا البالغة من العمر 19 عاما على  الزواج من أحد أقربائها عندما كانت في سن 16 عاما مما اضطرها للهرب من قريتها الواقعة في مدينة سنار

 

وعندما عادت تم تزويجها بالقوة واغتصبها زوجها بمساعدة عدد من أقربائه من الرجال بعد ان رفضت ممارسة الجنس معه حسب روايتها للمحكمة.  

 

وعندما حاول ممارسة الجنس معها بالقوة في اليوم التالي قتلته طعنا بالسكين قبل ان يلقى القبض عليها وتودع في السحن

 

وفي الاسبوع الماضي ، حكمت عليها المحكمة بالإعدام بعد ان رفض اهل زوجها الدية والاجاويد(الوساطات)