التغيير : طوكر

 شكا مواطنو طوكر بشرقي السودان من انقطاع شبكات الاتصال  لأكثر من عشرة أيام مما عطل مصالحهم  بينما عزا عاملون بشركات الاتصال  ذلك الى عدم حصول وابورات محطة الاتصال على وقود  .

وابدى مواطنون  استغرابهم لأن يكون الوقود سببا في مثل هذه الاعطال  التي تعزل مناطق كاملة  الشيء الذي كان بالامكان تفاديه  بتوفير البدائل من الطاقة الشمسية التي تزخر بها هذه المناطق.

وعلى ذات الصعيد عبر معدنون بشمال طوكر عن غضبهم من عدم حصولهم على حصتهم من الجاز الشيء الذي علق عمليات التنقيب . 

ويقول احد العاملين(  للتغيير الإلكترونية) فضل حجب هويته ”  ندفع لشركة التعدين 10% من الانتاج ثم نذهب لادارة البترول التي قلصت حصتنا من 10 برميل  في السابق الى برميلين تستهلكه الالة في يومين ،  لنبدأ رحلة التصديق من جديد     ، و تتدخل  احيانا الاجهزة الامنية ، فتمنعنا حتى من البسيط ، واضاف “صار الوضع لايطاق “بحسب تعبيره  .

 

الجدير بالذكر ان ازمة الوقود ظلت تطوق عددا من ولايات السودان منذ اشهرفيما تفاقمت هذه الأيام  بولاية البحر الاحمر على الرغم من  اعلان وزير المالية الاثنين الماضي عن وصول 12 باخرة محملة بكل انواع الوقود لميناء بورتسودان  كما لم تثمر وعود السلطات  ببدء العمل في مصفاة الجيلي  .

 

تعليقات الفيسبوك