التغيير: وكالات

أوقفت الشرطة الإثيوبية عددا من السيارات القادمة من السودان بعد الاشتباه فيها، وحين تولى عناصر الأمن تفتيشها فوجئوا بـ”حمولة خطيرة”، كان يخطط لها أن تدخل البلاد.

وقال الأمين العام لحالة الطوارئ في مدينة متما الإثيوبية، المفتش أبراراو يهوالا، لوكالة الانباء الإثيوبية، إن الشرطة ألقت القبض على مجموعة من المهربين، خلال تهريبهم شحنة من الأسلحة من السودان إلى البلاد، معلنا أن نوع الأسلحة يشمل 58 كلاشنكوف و3970 من الذخائر.

وأضاف المفتش أن السلطة المحلية ألقت القبض على سائقي شاحنات خلال محاولتهم التهريب، مضيفا أن الشرطة تجري حاليا تعقب المشتبه به الثالث.

وأشار المفتش إلى أن الأدلة تشير إلى تورط أطراف أخرى في هذا العمل وأنهم سيراقبونهم عن كثب لاعتقالهم.

وأضاف المفتش إن الشرطة المحلية تعمل بالتعاون مع سكان المدينة على مستوى عال من الرقابة الصارمة وأعمال الرصد لمنع هذا العمل.

ودعا المفتش سكان المدينة إلى زيادة تكثيف تعاونهم لمقاضاة المجرمين المتورطين في الاتجار غير المشروع بالأسلحة.

وكانت السلطات الاثيوبية قد أعلنت اكثر من مرة خلال الشهور الماضية عن ضبط أسلحة قادمة من السودان. وعانت اثيوبيا من إضطرابات داخلية واسعة ادت إلى إستقالة رئيس الوزراء وتعيين أبي احمد  الذي ينحدر من قومية (الاورومو) الاكبر عدداً وذات الاغلبية المسلمة.